طوكيو تقيل مسؤولين بالطاقة النووية   
الخميس 1432/9/6 هـ - الموافق 4/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:25 (مكة المكرمة)، 9:25 (غرينتش)
المفاعلات النووية تضررت بمحطة فوكوشيما جراء الزلزال وموجات تسونامي (رويترز)

قالت الحكومة اليابانية إنها أقالت ثلاثة مسؤولين في قطاع الطاقة النووية، وسط اتهامات لها بالتساهل في إجراءات الصناعة النووية في البلاد.
 
وتعتبر هذه الخطوة الأخيرة التي يتخذها رئيس الوزراء ناوتو كان للتخفيف من حدة الانتقاد الذي تواجهه حكومته بشأن التعامل مع الشركات المشغلة للمفاعلات في البلاد، وتأكيد عمليات الإصلاح التي تقوم بها في أعقاب الزلزال الذي ضرب شمال شرق البلاد في مارس/آذار الماضي وتسبب في أسوأ كارثة نووية في العالم منذ كارثة تشيرنوبل بأوكرانيا عام 1986.
 
وقال وزير الصناعة بانري كايدا إن التغييرات ستطال ثلاثة مسؤولين وهم رئيس وكالة الطاقة ورئيس وكالة أمن صناعة الطاقة النووية ونائب لوزير التجارة والصناعة.
 
وأضاف كايدا أنه يريد إعادة الحيوية إلى الوزارة وأن المناصب الثلاثة ستكون تحت مراقبته.
 
وتواجه الحكومة أسئلة متزايدة حول كيفية تعاملها مع كارثة الزلزال، وحول حتى إمكانية بقاء ناوتو كان في منصبه.
 
ومن المتوقع أن يقدم كايدا أيضا استقالته، لكنه لم يعلن عن الموعد حتى الآن.
 
وزاد في الأسابيع الأخيرة سخط اليابانيين على سياسات حكومة بلادهم النووية بعد أزمة محطة فوكوشيما وذلك إثر تقارير ذكرت أن وكالة الأمن النووي طلبت من شركات الطاقة حث عمالها على طرح أسئلة تدعم الطاقة النووية خلال اللقاءات العامة.
 
وقالت الوكالة التي تعتبر مهمتها تنظيم القطاع وليس الدعاية للطاقة النووية، إنها تدرس تشكيل فريق للتحقيق في المسألة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة