براون بواشنطن للمطالبة بتشديد القوانين المالية ووقف الحمائية   
الثلاثاء 1430/3/7 هـ - الموافق 3/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:57 (مكة المكرمة)، 14:57 (غرينتش)
براون يأمل أن تلقى مطالبه تجاوبا من أوباما والكونغرس
بالنظر إلى خطورة الوضع الاقتصادي العالمي (رويترز)

يناقش رئيس الوزراء البريطاني اليوم الثلاثاء بواشنطن مع الرئيس الأميركي سبل مجابهة الأزمة المالية والاقتصادية العالمية المستفحلة, ومن المنتظر أن يطلب من الولايات المتحدة الامتناع عن نهج السياسات الحمائية في هذا الظرف الصعب.
 
وكان غوردون براون قد وصل مساء الاثنين إلى العاصمة الأميركية ليكون أول قائد غربي يلتقي باراك أوباما منذ تنصيبه في العشرين من يناير/كانون الثاني الماضي.
 
ويحمل رئيس وزراء بريطانيا في جعبته "رسالة قوية" للولايات المتحدة تتضمن مطالبة الإدارة الديمقراطية الحالية والكونغرس بتجنب سياسات الحماية التجارية حسب قول محللين بريطانيين.
 
ومن المقرر أن يناقش الرئيس الأميركي وضيفه البريطاني اليوم تشديد القوانين المالية المتساهلة وهو الموضوع الرئيسي لقمة مجموعة العشرين التي تضم قوى اقتصادية متقدمة وأخرى أقل نموا, وتستضيفها لندن في الثاني من أبريل/نيسان المقبل.
 
رسالة لأميركا
وغدا الأربعاء, سيلقي براون  كلمة أمام الكونغرس ينتظر أن يحذر فيها المشرعين الأميركيين من أن السياسات الحمائية الرامية إلى المحافظة على الوظائف بالولايات المتحدة في ظل الركود الاقتصادي الحالي تعيق الجهود الهادفة إلى معالجة الأزمة الاقتصادية العالمية.
 
وأفادت تقارير صحفية بريطانية أمس أن براون الذي تستغرق زيارته يومين, سيحثّ أوباما على توقيع اتفاق جديد يهدف إلى لجم السلوك المتهوّر للمصارف وأسواق المال عبر العالم.
 
وسيسعى إلى إقناع أوباما بوجود حاجة إلى وضع إستراتيجية عالمية لمكافحة الأزمة الاقتصادية, والحصول منه على تفاصيل  بشأن خططه لإصلاح القطاع المالي.
 
ووفقا لمسؤول بريطاني, يأمل براون أن يحصل من أوباما على إيضاحات أكبر بشأن ثلاث قضايا تتعلق بخططه للتعامل مع الأصول الخاسرة التي تقيد البنوك, ورأيه في ما يتعلق بتشكيل جهاز جديد للرقابة على صناديق التحوط وغيرها من الشركات المالية, وأفكاره بشأن زيادة تمويل المؤسسات الدولية مثل صندوق النقد الدولي.
 
ويأمل براون أن يساعد أوباما -الذي وقع في الآونة الأخيرة على برنامج تحفيز مالي ضخم بقيمة 787 مليار دولار- في دعوة دول أخرى إلى تحفيز اقتصاداتها.
 
وفي مقال له نشرته الأحد الماضي صحيفة صنداي تايمز, كتب رئيس الوزراء البريطاني أنه يأمل أن يوقع مع الرئيس الأميركي اتفاقا يمكن أن يمتد من تنمية قرى أفريقيا إلى إصلاح المؤسسات المالية في لندن ونيويورك وتوفير الأمن للعائلات الكادحة في كل دولة من دول العالم.
 
ودافع غوردون براون عن العلاقة الخاصة التي تربط بلاده بالولايات المتحدة، وشدّد على ضرورة توجيهها لمحاربة الأزمة الاقتصادية إلى جانب الإرهاب والفقر والأمراض المهلكة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة