بنك أميركي يتوقع رفع قيمة العملات الخليجية بصورة فردية   
الأحد 1429/2/4 هـ - الموافق 10/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:57 (مكة المكرمة)، 17:57 (غرينتش)


قال بنك الاستثمار الأميركي مورغان ستانلي إن دول الخليج العربية قد تتجه إلى رفع أسعار عملاتها مقابل الدولار بصورة فردية، في الوقت الذي تأخرت فيه خطة توحيد العملة الخليجية.

 

وذكر تقرير أصدره البنك أن الدول الست الأعضاء بمجلس التعاون قد تتأخر خمس سنوات عن تحقيق العملة الخليجية الموحدة بالموعد المحدد وهو عام 2010.

 

وأضاف مورغان ستانلي في التقرير "كلما تأخر تحقيق الوحدة النقدية زادت رغبة بعض دول مجلس التعاون في التفكير في إدخال تعديلات على نظم الصرف."

 

وأعرب البنك عن اعتقاده أن دول المجلس ستلجأ إما لتأجيل مشروع تحقيق الوحدة النقدية حتى 2015 أو تشكيل منطقة وحدة نقدية بصورة مبدئية.

 

وقد تلجأ دول التعاون أيضا إلى الاحتفاظ بربط عملاتها بالدولار وإلى رفع قيمتها، بينما يخفض الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة وتزداد

مخاوف الضغوط التضخمية بهذه الدول.

 

وتحاول تلك الدول كبح التضخم الذي وصل مستويات قياسية لأن ربط عملاتها بالدولار يضطرها لاقتفاء أثر الاحتياطي الاتحادي في خفض الفائدة لدرء أخطار التضخم، بينما تشهد اقتصاداتها نموا كبيرا.

 

وقال التقرير أيضا "اللجوء إلى رفع قيمة العملات بصورة تدريجية مع الاحتفاظ بربطها بالدولار سيبقى يمثل خطرا خاصة على الاقتصادات الصغيرة في منطقة الخليج."

 

ويؤكد المسؤولون بدول المجلس أن تحقيق الوحدة النقدية في الموعد المحدد عام 2010 سيكون صعبا إن لم يكن مستحيلا.

 

واستبعد محافظ بنك عُمان المركزي الأسبوع الماضي أن يكون باستطاعة بلاده الانضمام إلى الوحدة النقدية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة