بريمر يطبع المزيد من فئة 250 دينارا عراقيا   
الأربعاء 1424/4/12 هـ - الموافق 11/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
صراف يجلس أمام مئات آلاف الدنانير العراقية من فئة 250 دينارا (رويترز)

أعلن الحاكم الأميركي الأعلى في العراق بول بريمر أنه مضطر لطبع مئات آلاف الأوراق النقدية من فئة 250 دينارا التي تظهر عليها صورة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين, موضحا أن القرار مخالف لقرار سابق يقضي بإزالة جميع صور صدام حسين من البلاد.

وأقر بريمر خلال مؤتمر صحفي بأن هذا القرار يحرجه شخصيا ولكن ليس لديه خيار آخر إذا كان يريد تعزيز ثقة العراقيين بعملتهم وإنعاش اقتصاد البلاد. وأضاف أن العراقيين مارسوا ضغوطا على إدارته كي تطرح في السوق أوراق نقدية جديدة من فئة 250 دينارا لأن الأوراق النقدية من فئة 10 آلاف دينار المتداولة لا تلقى قبولا لدى الصيارفة الذين يشترونها بـ 25% من قيمتها.

وأكد بريمر أن إدارته تسعى لمعالجة هذه المشكلة لاستئناف النشاط الاقتصادي في العراق وأنها ستطبع أوراقا نقدية جديدة من فئة 250 دينارا لتعزيز الثقة بالعملة العراقية. وذكرت الصحف العراقية أنه سيتم طبع ما مجموعه ستة مليارات دينار وستضخ في السوق المحلي قريبا.

تمويل مشاريع
بول بريمر (الفرنسية)
وفي السياق نفسه أعلن بريمر أنه سيرصد مبلغ مائة مليون دولار لتمويل مشاريع عامة تهدف إلى خلق وظائف في محاولة لاحتواء مشكلة البطالة في العراق. وأوضح أن المبلغ سيرصد من صناديق عراقية مصادرة أو من البنك المركزي.

وأضاف أن ثلاثة صناديق برأسمال 15 مليون دولار لكل منها ستنشأ في شمال وجنوب ووسط العراق في حين سيتم رصد 20 مليون دولار لترميم الوزارات والأبنية العامة الأخرى التي نهبت وسرقت بعد الحرب من أجل الإعداد لعودة موظفيها إلى أعمالهم.

أما الـ35 مليون دولار المتبقية فسوف تخصص لتمويل مشاريع لخلق وظائف كان أطلقها النظام السابق واعتبر مستشارون عراقيون في التحالف أن الإبقاء عليها هو في المصلحة الوطنية.

وأشار إلى أنه سيسعى لإشراك القطاع الخاص في عملية استئناف النشاط الاقتصادي وجذب استثمارات أجنبية. وقال إن مركزا جديدا للأعمال سيفتح في قصر المؤتمرات في بغداد لتحديد المشاكل التي يواجهها العاملون ومساعدة إدارته على مراجعة التشريعات الاقتصادية التي كانت مطبقة في ظل النظام السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة