صندوق النقد يدعو واشنطن لخفض عجزها   
الاثنين 1425/4/26 هـ - الموافق 14/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

راتو: الصندوق يسلط الضوء على التحديات الاقتصادية (الفرنسية)
أعلنت الحكومة الأميركية اليوم الاثنين زيادة مفاجئة في العجز التجاري الأميركي في أبريل/نيسان الماضي مسجلا مستوى قياسيا بلغ 48.3 مليار دولار، في حين ساعد الطلب القوي للمستهلكين وارتفاع أسعار النفط لأعلى مستوياتها في 21 عاما على وصول الواردات مستويات قياسية.

ويتوقع أن يتجاوز إجمالي العجز التجاري الأميركي الرقم القياسي الذي سجله العام الماضي والبالغ 496.5 مليار دولار.

ودعا رئيس صندوق النقد الدولي رودريغو راتو الولايات المتحدة إلى تخفيض عجزها، مطالبا الاتحاد الأوروبي واليابان بإجراء إصلاحات هيكلية لتحفيز النمو.

وقال راتو إن الصندوق لديه دور مهم يتمثل في إلقاء الضوء على التحديات الاقتصادية الكبيرة التي يتعين على العالم معالجتها. وطالب خلال مؤتمر نظمه صندوق النقد وبنك إسبانيا المركزي، الولايات المتحدة وأوروبا واليابان بالمساهمة في جعل النمو العالمي أكثر توازنا واستمرارية.

ومن المتوقع أن تسجل الولايات المتحدة عجزا قياسيا في الميزانية السنوية خلال العام المالي 2004 الذي ينتهي يوم 30 سبتمبر/أيلول المقبل، رغم تقلص العجز الشهري بصورة طفيفة في مايو/أيار الماضي إلى 62.47 مليار دولار.

وسجل الاقتصاد الأميركي نموا بمعدل سنوي بلغ 4.4% في الربع الأول من العام الحالي، في حين تتوقع اليابان نموا اقتصاديا يفوق 3% هذا العام مع سعيها للخروج من انكماش اقتصادي طويل نتيجة انخفاض إنفاق المستهلكين.

وحققت منطقة اليورو التي تضم 12 دولة نموا بلغ 0.6% في الربع الأول من العام الجاري، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة