توقعات بالتوصل لاتفاق حول الملف الزراعي في جنيف   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

أعلن المتحدث باسم منظمة التجارة العالمية كيث روكويل اليوم أن المفاوضين في جنيف على وشك التوصل إلى اتفاق حول الملف الزراعي الذي يمكن أن يفتح الباب أمام إحياء مفاوضات تحرير التجارة.

وقال روكويل في ختام جلسة جديدة من المفاوضات بين ممثلي 147 دولة إن إجماعا بين الأعضاء على اتفاق للتجارة أصبح في المتناول حاليا. لكنه أضاف أنه يتعين حاليا حل بعض المشكلات العالقة.

في غضون ذلك قال المفوض الأوروبي لشؤون الزراعة فرانز فيشلر إنه حصل على الضوء الأخضر من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي للقبول بصيغة تسوية الملف الزراعي المطروح للتفاوض بين أعضاء منظمة التجارة.

وكان فيشلر الذي يتفاوض باسم الدول الـ 25 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي, يتحدث عند وصوله إلى اجتماع جديد يشارك فيه حوالي ثلاثين من أعضاء منظمة التجارة ويهدف إلى الموافقة على تسوية الملف الزراعي نوقشت ليلا.

وقال دبلوماسيون في المحادثات إن المؤشرات الحالية إيجابية للتوصل إلى اتفاق بشأن الملف الزراعي، لكن ما يزال التساؤل الكبير يدور حول إمكانية التوصل لاتفاق بشأن الحد من التعريفة الجمركية على المنتجات الصناعية.

ويفترض أن توافق الدول الأعضاء بالمنظمة التي لم تبحث بعد في المرحلة الأخيرة من المفاوضات بشأن تبادل المنتجات الصناعية.

وكان أعلن في وقت سابق أن رئيس مجموعة التفاوض بشأن الملف الزراعي السفير النيوزيلندي تيم غروسر يعتزم عرض أفكاره على الأعضاء، بديلا عن النص المعدل الذي أعلن عنه رئيس المجلس العام لمنظمة التجارة السفير الياباني شوتارو أوشيما صباح الجمعة.

وقد انتهت الليلة الماضية المهلة المحددة لإبرام اتفاق، لكن المفاوضين واصلوا المحادثات اليوم لإبرام اتفاق.

مصالح الكبار
وأكد الدكتور حسني عبيدي مدير مركز الدراسات والبحوث عن الوطن العربي والمتوسط بجامعة جنيف أن التسويةَ المطروحةَ الآن في مفاوضات جنيف التجارية تشكل الفرصةَ الأخيرة لإنقاذ تلك المفاوضات من الانهيار، وأضاف في مقابلة مع الجزيرة أن تلك التسوية تميل قبل كل شيء لصالح الدول الكبرى.

كما أوضح عبيدي أن تلك الدول تتعمد الآن انتهاج سياسة فرق تسد في مفاوضات جنيف، من خلال استقطاب بعض الدول النامية إلى جانبها أملا في إضعاف الموقف الجماعي لتلك الدول.

وتهدف محادثات منظمة التجارة إلى إعادة جولة الدوحة من مفاوضات تحرير التجارة العالمية إلى مسارها بحلول الموعد النهائي آخر يوليو/ تموز الجاري. ويشكل الملف الزراعي والدعم الذي تقدمه الدول الغنية لمزارعيها العقبة الأبرز في سبيل التوصل إلى اتفاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة