أوبك تسعى لاستعادة الاستقرار بسوق النفط   
الثلاثاء 1427/9/18 هـ - الموافق 10/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:29 (مكة المكرمة)، 15:29 (غرينتش)
بقيت أسعار النفط فوق ستين دولارا للبرميل اليوم الثلاثاء في الوقت الذي تجري فيه مشاورات غير رسمية بين وزراء الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" لدراسة خفض في إنتاج المنظمة بمليون برميل يوميا من أجل منع تدهور حاد في الأسعار في السوق العالمية.
 
وقد استقرت أسعار الخام الأميركي الخفيف في لندن في عقود الشهر القادم عند 60.43 دولارا للبرميل بعد أن هبطت إلى ما دون ستين دولار الأسبوع الماضي بالمقارنة مع أعلى مستوى وصلته وكان في منتصف يوليو/تموز الماضي وهو أكثر من 78 دولارا للبرميل.
 
وقد دفع هذا الانخفاض دول أوبك إلى التفكير في تقليص الإنتاج. وقال وزير النفط الكويتي الشيخ على الجراح الصباح أمس الاثنين إن الخفض الذي من المتوقع أن تقرره أوبك سيتراوح ما بين سبعمائة ألف ومليون برميل يوميا.
 
يشار إلى أن السقف الرسمي للمنظمة يصل إلى 28 مليون برميل يوميا. وقد جاءت التصريحات بعد قرار نيجيريا وفنزويلا خفض إنتاجهما بشكل طوعي بمقدار 170 ألف برميل يوميا في الأسبوع الماضي.
 
وفي رسالة إلى وزراء أوبك اقترح رئيس المنظمة إدموند داوكورو خفض مليون برميل يوميا من الإنتاج الفعلي للمنظمة. وذكرت تقارير أن أوبك تضخ حاليا 27.5 مليون برميل يوميا أي أقل من السقف الرسمي بمقدار نصف مليون برميل بسبب انخفاض في الطلب.
 
ومن المقرر أن يجتمع وزراء أوبك في ديسمبر/كانون الأول القادم في أبوجا في نيجيريا إلا أن خشية أوبك من تدهور أسرع للأسعار دفعها لبحث اجتماع طارئ قبل الاجتماع الرسمي.
 
وقال وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل إن اجتماعا طارئا في الأيام المقبلة سيكون هدفه إضفاء الصيغة الرسمية على اتفاق بخفض الإنتاج.
 
قرار أوبك
لكن بعض الخبراء أعربوا عن شكوكهم في لجوء المنظمة إلى خفض الإنتاج. وقال فاضل غيث من مؤسسة أوبنهايمر في نيويورك إنه لا يتوقع أن تقدم أوبك على خفض الإنتاج إلا في حال انخفاض الأسعار إلى 45 دولارا للبرميل. فإن استطاعت المنظمة الإبقاء على أسعار عالية وإنتاج مرتفع في نفس الوقت فإنها سوف تفعل.
 
وقال تاجر السلع في بنك باريبا الفرنسي توم بينتز إن إعلانا رسميا لأوبك بخفض الإنتاج بمقدار مليون برميل يوميا من شأنه أن يدفع الأسعار إلى أعلى.
 
وقال بنك كريدي سويس في تقرير له الأسبوع الماضي إنه يتوقع أن يستمر سعر النفط تحت مستوى 70 دولارا للبرميل في السنوات الثلاث أو الأربع القادمة بينما تزيد أوبك من طاقتها الإنتاجية.
 
وقد انخفضت أسعار النفط من 78.40 دولارا لبرميل الخام الأميركي الخفيف في منتصف يوليو/تموز الماضي بسبب زيادة المخزونات العالمية والمخاوف إزاء استمرار النمو الاقتصادي العالمي, بالإضافة إلى مرور موسم الأعاصير في الأطلنطي دون حدوث أعاصير قوية كان تجار النفط يعولون عليها في رفع الأسعار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة