سيلفا: لا حاجة لتعديل إنتاج أوبك   
الاثنين 1424/7/13 هـ - الموافق 8/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

استبعد الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ألفارو سيلفا اليوم الاثنين الحاجة لتعديل سقف الإنتاج في اجتماع وزراء المنظمة لمراجعة سياسة الإنتاج المقرر يوم 24 سبتمبر/ أيلول الجاري في فيينا.

وأوضح سيلفا الذي كان يتحدث على هامش مؤتمر أسبوع البترول والغاز في الشرق الأوسط بدبي أنه لا مبرر لتغيير سقف الإنتاج وهو 25.4 مليون برميل يوميا، مشيرا إلى أن هذا كاف للحفاظ على التوازن وفق تقديرات أوبك معتبرا كميات النفط في الأسواق كافية.

وتوقعت السعودية والكويت بالفعل أن تبقي أوبك مستويات الإنتاج دون تغيير، إذ لا يزال السعر داخل النطاق الذي تستهدفه أوبك بين 22 و28 دولارا للبرميل. وبلغ سعر سلة خامات أوبك 26.69 دولارا للبرميل يوم الخميس.

وكان العراق أعفي من نظام حصص إنتاج أوبك منذ أكثر من عقد بسبب العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على بغداد إثر غزوه الكويت في العام 1990.

وبين سيلفا أن المنظمة ستضع في الاعتبار وضع العراق الخاص، موضحا أنه حين يأتي العراق للمنظمة سيتم الحديث عن كيفية إفساح المجال له.

وربط رئيس أوبك عبد الله العطية في الأسبوع الماضي بين دعوة وزير النفط العراقي الجديد إبراهيم بحر العلوم لحضور اجتماع المنظمة في الرابع والعشرين من الشهر الجاري واعتراف الأمم المتحدة بالحكومة العراقية.

وذكرت مصادر خليجية في أوبك أن من شأن موافقة وزراء خارجية جامعة الدول العربية اليوم على السماح لوزير الخارجية العراقي المعين حديثا بحضور اجتماعاتهم تعزيز فرص العراق في حضور اجتماع أوبك في وقت لاحق من الشهر الجاري.

ومما يذكر أن العراق عضو مؤسس في أوبك إلا أن المنظمة منعت مشاركته في اجتماعاتها منذ الغزو الأميركي للبلاد، وذلك لحين تشكيل حكومة معترف بها دوليا في بغداد.

من جانب آخر تأرجح سعر خام النفط الأميركي حول 29 دولارا للبرميل اليوم بعد أسبوع من الهبوط الذي سببه نهاية ذروة الطلب الموسمي على البنزين.

وقال محللون إن الأسعار المنخفضة من شأنها إيجاد البيئة المناسبة للتحسن الاقتصادي، كما سيبعد كذلك احتمال قيام منظمة أوبك بتغيير حصص إنتاجها.

وانخفضت أسعار النفط أكثر من 8% الأسبوع الماضي على خلفية توقعات بانخفاض الطلب على البنزين في الولايات المتحدة بعد انتهاء عطلة يوم العمال.

ودعم أسواق النفط انخفاض مخزون البنزين في الولايات المتحدة التي تستهلك حوالي 12% من البنزين العالمي.

وارتفعت عقود النفط الخام للشهر المقبل في بورصة نيويورك التجارية 19 سنتا مسجلة 29.07 دولارا للبرميل.

وقال الخبير الإستراتيجي بالسلع في بنك كومنولث الأسترالي ديفد ثروتل إن هذا المستوى من الأسعار مريح لكل ذوي العلاقة، كما أنه يرفع الضغط عن أوبك لزيادة إنتاجها ويحسن الأداء الاقتصادي.

وأشار ثروتل إلى أن واردات الولايات المتحدة من النفط الثقيل قد بدأت تعبئة صهاريج التخزين قبل فصل الشتاء بينما الانخفاض المتوقع على طلب البنزين سوف يساعد على زيادة المخزون.

وكانت الصادرات النفطية العراقية منقطعة منذ الإطاحة بالرئيس صدام حسين لما خلفته الحرب على العراق من دمار كبير للبنية التحتية للصناعة النفطية.

وقال مسؤول عراقي نفطي كبير أمس إن العراق يسعى لرفع مبيعاته من نفط البصرة الخفيف من 900 ألف برميل يوميا حاليا إلى مليون بحلول نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل لتحقيق آماله بجمع أكبر قدر من إيرادات الصادرات لتمويل إعادة البناء.

ولكن مجالات مبيعات الخام العراقي من حقول كركوك شمال البلاد تبدو بعيدة عن تحقيق المطلوب بسبب ما تعرضت له من تفجيرات لخط الأنابيب العراقي التركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة