مجموعة السبع تبحث عقد قمة لكسر جمود محادثات التجارة   
الجمعة 2/11/1426 هـ - الموافق 2/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:33 (مكة المكرمة)، 14:33 (غرينتش)
أعلنت بريطانيا اليوم الجمعة أنها ستبحث دعوة من الرئيس البرازيلي لويس دا سيلفا لعقد قمة لعدد من الزعماء العالميين لكسر الجمود في محادثات التجارة قبل المحادثات الحاسمة التي تعقدها منظمة التجارة العالمية في هونغ كونغ هذا الشهر.
 
وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير للصحفيين إن حكومته أبلغت الرئيس البرازيلي بأنه سيتم التشاور بشأن اقتراحه في أعقاب اختتام اجتماع مجموعة السبع السبت.
 
ويعقد وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى اجتماعا في لندن اليوم وغدا.
 
في الوقت نفسه شكك المفوض التجاري الأوروبي بيتر ماندلسون في إمكانية عقد هذه القمة، لكن ماندلسون قال إنه مع ذلك فهذا أمر متعلق بمجموعة السبع، ولا يستطيع التعليق عليه.
 
وخفضت الولايات المتحدة في وقت لاحق توقعاتها بشأن نتائج اجتماع منظمة التجارة العالمية الذي يعقد من 13 إلى 18 من الشهر الجاري، لكنها أعربت عن أملها في إحراز تقدم كبير في الزراعة والمسألتين الرئيسيتين الأخريين في محادثات التجارة العالمية.
 
وبدأت الجولة الراهنة من محادثات التجارة العالمية في العاصمة القطرية الدوحة عام 2001 بهدف تعزيز اقتصاديات الدول الفقيرة وانتشال الملايين من الفقر عن طريق فتح الأسواق العالمية.
 
ويعد الإصلاح الزراعي هو لب المناقشات. ويعتمد العديد من دول العالم الثالث أساسا على الصادرات الزراعية، لكن الدول الغنية تتخاذل عن التخلي عن الدعم والرسوم الجمركية على الواردات التي تستخدمها لدعم مزارعيها.

ويواجه الاتحاد الأوروبي انتقادات من قوى تجارية في العالم بسبب رفضه إجراء تخفيضات كبيرة على التعريفات الزراعية. لكن الاتحاد يرد بأنه فعل كل ما يستطيع داعيا الدول الأخرى لتقديم تنازلات في مجالات منها السلع الصناعية والخدمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة