خفض سعر الفائدة الأميركي ينعش بعض البورصات الآسيوية   
الخميس 1421/10/10 هـ - الموافق 4/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حققت أسواق الأسهم الآسيوية انتعاشا كبيرا وسريعا في بداية تعاملات اليوم في أعقاب المكاسب الكبيرة التي حققها سوق وول ستريت والتي جاءت إثر الإعلان المفاجئ لمجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) عن أول خفض لمعدلات الفائدة منذ سنتين.

وكان البنك أعلن في وقت متأخر من يوم أمس عن خفض معدلات الفائدة قصيرة الأجل بمقدار النصف (نصف نقطة مئوية إلى 6%) في إجراء وقائي يهدف إلى الحيلولة دون حدوث تراجع كبير في نمو الاقتصاد الأميركي.

ففي هونغ كونغ قال متعاملون إن أسعار الأسهم ارتفعت بنسبة 4,6% محققة ما مجموعه 674,54 نقطة فأغلقت على إجمالي قدره 15264,12 نقطة. وفي تايوان حققت سوق الأسهم نسبة مقاربة بلغت 4,5% وتخطت الحاجز النفسي البالغ 5000  نقطة فكسبت 220,20 نقطة بمجموع قدره 5114,99 نقطة في التسعين دقيقة الأولى من تعاملات اليوم.

كما حققت الأسهم الكورية مكاسب مشابهة حيث سجلت مؤشرات الأسهم ارتفاعا نسبته 6,31% بإجمالي قدره 554,32 نقطة. وفي سنغافورة حققت الأسهم مكاسب بلغت نسبتها 2,8% بواقع 52,63 نقطة وأغلقت على 1914,15 نقطة.

وكذلك كان الحال في أسواق ماليزيا والفلبين حيث حققت الأسهم في مانيلا ارتفاعا بنسبة 1,7%.

هبوط في اليابان
بورصة طوكيو
أما في اليابان فسرعان ما تلاشت المكاسب التي حققتها السوق اليابانية نظرا لتشكك المتعاملين في قدرة الأسهم التكنولوجية على تحقيق انتعاش حقيقي جراء الإعلان الأميركي خفض أسعار الفائدة، حيث فقدت الأسهم في طوكيو 0,7% من قيمتها بعكس الحال في سوق وول ستريت حيث تحققت مكاسب أنعشت بدورها جميع أسواق آسيا. وتراجع مؤشر نيكاي 94,20 نقطة مغلقا على إجمالي قدره 1280,94 نقطة.

وكان مؤشر نازدك للأسهم التكنولوجية حقق يوم الأربعاء أكبر مكاسب له في يوم واحد على الإطلاق مستجيبا بذلك لقرار خفض معدلات الفائدة الأميركية.

ويقول متعاملون في الأسواق اليابانية إن الخطوة الأميركية لم تكن كافية لكسر حالة الكساد في البورصات اليابانية حيث خسرت على مدار العام الماصي ما نسبته 27,5%.

وقال أحد المتعاملين في طوكيو إنه من السابق لأوانه الحديث عن الآثار الحقيقية للخطوة التي اتخذها مجلس الاحتياطي سواء على الاقتصاد الأميركي أو الأسواق العالمية. وأضاف أن المتعاملين سيبقون حذرين بعد الخسائر التي منيت بها السوق العام الماضي.

على صعيد أسواق العملات تحرك الدولار فوق مستوى 113,5 يناً في التعاملات الصباحية المبكرة في سوق طوكيو اليوم وذلك بعد الهبوط الذي مني به الين في الأسواق الخارجية نتيجة للخطوة الأميركية بخفض الفائدة.

وتراوح سعر اليورو أمام الين في بداية التعامل في سوق طوكيو بين 105,70 و105,75 منخفضا بذلك عن السعر السابق البالغ 106,78.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة