اليابان توقع اتفاق تجارة حرة مع إندونيسيا   
الاثنين 1428/8/7 هـ - الموافق 20/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:12 (مكة المكرمة)، 12:12 (غرينتش)

الاتفاق وقعه كل من الرئيس الإندونيسي (يمين) ورئيس الوزراء الياباني (الفرنسية)
وقعت إندونيسيا واليابان اتفاق تجارة حرة ينهي معظم الضرائب على الواردات بين البلدين، ويلزم جاكرتا بتوفير إمدادات طاقة مستقرة لطوكيو.

ويلزم الاتفاق التجاري الذي وقعه في جاكرتا رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يوديونو إندونيسيا بتزويد اليابان بالغاز الطبيعي المسال حتى في الحالات التي تضطرها فيها ظروف مثل فرض قيود جديدة على خفض الصادرات.

في المقابل يوفر الاتفاق أيضا إطار عمل لتشجيع الاستثمار الياباني في مشروعات تطوير الطاقة في إندونيسيا.

ويقضي الاتفاق الذي يبدأ العمل به أوائل العام 2008 بإلغاء 92% من ضرائب الواردات على التبادل التجاري.

وكان مسؤول إندونيسي قال الشهر الماضي إن جاكرتا تأمل بتعزيز صادراتها بعيدا عن النفط والغاز لليابان لتصل إلى 20 مليار دولار عام 2010 ارتفاعا من 11 مليار دولار في 2006.

يأتي الاتفاق التجاري مع إندونيسيا في إطار إستراتيجية يابانية لتعزيز امن الطاقة. وهذا هو ثاني اتفاق يتضمن بندا خاصا بإمدادات النفط بعد اتفاق مع سلطنة بروناي أبرمته اليابان في يونيو/ حزيران. وتعتمد اليابان على الشرق الأوسط في الحصول على معظم وارداتها النفطية.

واليابان أكبر مستورد في العالم للغاز الطبيعي المسال. أما إندونيسيا فهي أكبر مصدر للغاز لطوكيو وثاني أكبر مصدر للفحم لها وسادس أكبر مصدر للنفط الخام للجارة الأسيوية.

وهذا هو ثامن اتفاق تجارة حرة تبرمه اليابان والسادس مع دولة في جنوب شرق آسيا، ويمثل خطوة جديدة نحو اتفاق تجاري مع رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) تعتزم اليابان إبرامه في وقت لاحق من هذا العام.

ومن المقرر أن يتوجه آبي الذي يرأس وفدا من حوالي 250 رجل أعمال يابانيا إلى الهند بعد ذلك في مسعى لتعزيز الروابط التجارية قبل أن يختتم جولته الأسيوية بزيارة ماليزيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة