واشنطن قلقة على مصالحها من التأميم في فنزويلا   
الأربعاء 1427/12/20 هـ - الموافق 10/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:26 (مكة المكرمة)، 23:26 (غرينتش)
صامويل بودمان قلق من تأثير عمليات التأميم على الشركات الأميركية (الفرنسية-أرشيف)
عبرت الولايات المتحدة عن قلقها البالغ بعد اقتراح الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز تأميم أبرز القطاعات الاقتصادية في بلاده، ورأت أن ذلك قد يسيء إلى الشركات الأميركية في فنزويلا.
 
ورأى المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو أن التأميم له تاريخ حافل بالإخفاقات في العالم.
 
وأعرب وزير الطاقة الأميركي صامويل بودمان عن قلقه إزاء تأثير عمليات التأميم على العقود الحالية مع الشركات الأميركية العاملة في فنزويلا مشيرا إلى أن هذا البلد مورد كبير للنفط إلى الولايات المتحدة.
 
وكان الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز قد أعلن الاثنين خطة تاميم تستهدف في البداية الشركات الأميركية التي تشكل المساهم الأبرز في القطاعات المعنية بمشاريع التأميم.
 
ووعد هوغو بوضع قانون عام حول تأميم قطاعي الكهرباء والهاتف اللذين تشكل الشركات الأميركية المساهم الأجنبي الأكبر فيها.

كما سيضع القانون الجديد حدا لسيطرة مجموعات أجنبية على العديد من المنشآت النفطية في منطقة أورينوكي النفطية (55300 كلم مربع). وتعمل كل من شركات إكسون موبيل وشيفرون وكونوكو الأميركية في فنزويلا حيث تقوم باستخراج وتحويل النفط الخام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة