قمة العشرين تبحث تقليص فجوة النمو   
الخميس 1431/12/5 هـ - الموافق 11/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:32 (مكة المكرمة)، 11:32 (غرينتش)

لي ميونغ باك طالب بتوجيه الاستثمارات إلى الدول المنخفضة النمو (الفرنسية)

شدد الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك قبيل انطلاق قمة مجموعة العشرين اليوم الخميس في سول على أهمية حل مسألة فجوة النمو بين الدول المتقدمة والنامية بهدف تحقيق النمو الاقتصادي المتوازن عالميا.

واعتبر في كلمة افتتح بها مؤتمر الأعمال المنعقد على هامش القمة أن توسيع الاستثمارات المدنية في الدول النامية ضروري لمعالجة وتقليص الفجوة التي نتجت بصورة عامة في مراحل التغلب على الأزمة المالية العالمية.

وقال لي إنه يجب أن يتوجه جزء من استثمارات الشركات المدنية التي تقوم على نمو السوق الناشئة في آسيا وأميركا الجنوبية حاليا إلى الدول المنخفضة النمو في أفريقيا وغيرها.

ولفت إلى أنه من أجل تحقيق النمو المستدام لتجاوز الأزمة الاقتصادية بصورة كاملة على الشركات أن تبدع لإيجاد محرك النمو، مضيفا أن زيادة الاستثمار في الشركات من شأنه أن يؤدي إلى زيادة الطلب والاستهلاك وتوفير الوظائف.

وكان رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي كلاوس شواب شكر الحكومة الكورية الجنوبية على استضافتها لمؤتمر الأعمال وإفساحها المجال لطرح مسائل مباشرة أمام أكثر الزعماء السياسيين تأثيرا في العالم، معتبرا أنها مبادرة مهمة لأن الأعمال هي جزء من الحل.

مؤتمر الأعمال حث الشركات على الإبداع لإيجاد محرك النمو (الفرنسية) 
أميركا والصين
وفي وقت سابق اليوم تعهد الرئيس الصيني هو جينتاو بزيادة الحوار والتعاون مع الولايات المتحدة.

وقال بعد محادثات جمعته بنظيره الأميركي باراك أوباما في سول اليوم إن بلاده على استعداد للعمل مع واشنطن لزيادة التعاون للمضي بالعلاقات نحو طريق إيجابي شامل يسوده التعاون.

من جانبه قال أوباما إن على بلاده والصين بصفتهما قوتين اقتصاديتين ونوويتين بارزتين العمل معا لمنع انتشار الأسلحة وضمان نمو قوي ومتوازن.

وقمة العشرين -التي تمثل اقتصاداتها 85% من الاقتصاد العالمي- الحالية تعقد للمرة الخامسة منذ ديسمبر/كانون الأول 2008، وتهدف هذه المرة لإبعاد مخاطر الحمائية وتجنب حصول انكماش جديد بعد الأزمة المالية التي وقعت في خريف 2008 وخفض الخلل في التوازن الاقتصادي.

خلافات
واعترف المتحدث باسم قمة العشرين كيم يون كيونغ بأنه "لا تزال هناك اختلافات كبيرة على قضايا العملات والاختلال الحالي في التوازن".

وجاء تصريح المتحدث بعد أن فشل نواب وزراء مالية دول مجموعة العشرين خلال اليومين الماضيين في التوصل إلى اتفاق على البيان الختامي الذي سيصدر الجمعة.

وللخروج من حالة الخلافات على البيان الختامي أفاد مسؤولون كوريون جنوبيون بأن القمة قد تكتفي بتكليف صندوق النقد الدولي بوضع إرشادات عامة للحد من اختلال التوازن بين الدول الدائنة والمستدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة