طوكيو تسعى لإقناع واشنطن بشأن صفقة نفطية مع إيران   
السبت 1424/5/6 هـ - الموافق 5/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير التجارة الياباني تاكيو هيرانوما أمس الجمعة إن بلاده ستسعى لكسب التفهم الأميركي لخطتها بتطوير حقل أزادجان النفطي جنوب إيران كما ستسعى إلى حث طهران على تبديد الشكوك بشأن خططها النووية.

وقد أجلت اليابان مؤخرا التوقيع نهائيا على صفقة قيمتها مليارا دولار لتطوير الحقل الإيراني وهو أكبر حقل نفطي غير مستغل في العالم.

وأوضح هيرانوما في مؤتمر صحفي "يجب أن نبلغ إيران صراحة بشأن مخاوفنا" من منشآتها النووية. وأضاف "في الوقت نفسه يجب أن نشرح (للولايات المتحدة) موقف بلادنا من قضايا الطاقة ونسعى لجعل الأمور تسير في اتجاه أفضل".

وتعارض واشنطن الاتفاق النفطي بين طوكيو وطهران الموقع عام 2000، بقصد التضييق على إيران بزعم تطويرها برنامجا سريا للأسلحة النووية.

وحذرت إيران الأسبوع الماضي اليابان من أنها قد تخسر الصفقة إثر قرار الأخيرة تأجيل إبرام العقد خضوعا للضغوط الأميركية. وتود طهران إتمام التفاوض على الصفقة لكنها تقول إن المنافسة للفوز بالصفقة غير مقصورة على اليابان.

وقال وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي إن باب التنافس على الصفقة مفتوح أمام الشركات الأخرى، كما قال وزير النفط بيجن زنغانه إن الموعد النهائي لإبرام الصفقة انتهى في يونيو/ حزيران وإنه بالإمكان توقيع العقد مع دول أخرى مهتمة.

وتجد طوكيو صعوبة بالغة في الموازنة بين ضغوط واشنطن واحتياجاتها من الطاقة لاسيما ما تستورده من إيران التي تعد ثالث أكبر مورد للنفط لها. ويتوقع أن يصل إنتاج القسم المنوي تطويره من حقل أزادجان إلى 300 ألف برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة