لا نية لخفض إنتاج أوبك قبل الضربة الأميركية   
الخميس 1422/7/16 هـ - الموافق 4/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

استبعد مسؤولون وأعضاء مؤثرون في منظمة الأقطار المصدرة للنفط (أوبك) خفض إنتاج النفط في المستقبل المنظور رغم الإعلان عن أن وزراء نفط المنظمة يعتزمون استئناف اتصالاتهم الأسبوع المقبل لبحث إمكانية تقليص الإمدادات النفطية وسط استمرار تراجع الأسعار.

فقد قال رئيس أوبك خليل شكيب اليوم إن المنظمة -رغم هبوط الأسعار- لا تريد خفض الإنتاج قبل أي تحرك عسكري أميركي قد يعمل على رفع الأسعار من جديد. وأضاف خليل الذي يقوم بزيارة لروما تستمر أسبوعا أن "هدفنا هو ضمان عدم تعزيز أي زيادة سعرية قد تنتج عن الهجوم إذا وقع". وقال "لا نريد اتخاذ قرار قبل أن يحدث ذلك".

خليل: هدفنا هو ضمان تعزيز فرص زيادة الأسعار التي قد ترفع بسبب الهجوم المنتظر
وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي إن بلاده لا تميل في الوقت الراهن لخفض إنتاج النفط.
وقال الوزير في حديث لصحيفة فايننشال تايمز "السبب في احتمال عدم خفضنا الإنتاج ليس أن السعر سيرتفع مما يغضب المستهلكين ولكن لأننا نسعى لتحقيق استقرار الأسعار" في سوق النفط.

ومن المقرر أن يستأنف وزراء الدول الأعضاء في أوبك اتصالاتهم الأسبوع المقبل بشأن إمكانية خفض الإنتاج بعد أن قرروا في اجتماعهم الأسبوع الماضي ترك سقف إنتاج المنظمة دون تغيير عند مستوى 23.2 مليون برميل يوميا.

وقالت الصحيفة إن النعيمي أكد أن حديثه هذا ذو طابع افتراضي في ضوء قلق على مصير سوق النفط العالمية بسبب التباطؤ الاقتصادي وبسبب الهجمات الأميركية المتوقعة على أفغانستان. وقال النعيمي "إذا اقتصرت الهجمات على دول غير منتجة للنفط لن يكون لها أثر في سوق النفط". وتابع أن اتجاه الاقتصاد العالمي يشير إلى أن "السوق بصرف النظر عما تفعله أوبك سيتجه للانخفاض".

النعيمي: لا نريد خفض الإنتاج لأننا نسعى لتحقيق استقرار الأسعار لا خشية إثارة غضب المستهلكين
وأكد النعيمي مجددا أن منظمة أوبك مازالت تسعى للحفاظ على أسعار النفط عند مستوى 25 دولارا للبرميل لسلة نفوطها التي هوى سعرها أمس إلى ما دون عشرين دولارا للبرميل
في هبوط متواصل بدأ قبل أسبوع. يذكر أن المنظمة تستهدف نطاقا سعريا للبرميل الواحد حده الأدنى 22 دولارا وسقفه 28.

وتقضي آلية أوبك لضبط أسعار النفط بخفض الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا إذا ظل سعر السلة أدنى من 22 دولارا لمدة عشرة أيام عمل متصلة وزيادته بالكمية نفسها إذا ارتفع السعر عن 28 دولارا للبرميل طوال 20 يوم عمل متصلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة