حملة مقاطعة لبضائع الدانمارك في الأردن   
الأربعاء 1429/2/20 هـ - الموافق 27/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:47 (مكة المكرمة)، 22:47 (غرينتش)

اعتصام أمام السفارة الدانماركية في عمان (الجزيرة نت)

 

محمد النجار– عمان

 

أثارت إعادة صحف دانماركية نشر الرسوم التي تسيء للرسول صلى الله عليه وسلم موجة احتجاج واسعة في الأردن، ظهرت من خلال حملات مقاطعة للبضائع الدانماركية، وتنظيم 20 صحيفة وموقعا إلكترونيا حملة بعنوان "رسول الله يوحدنا"، إضافة لموجة اعتصامات أمام السفارة الدانماركية في عمان وفعاليات أخرى.

 

ونظم حزب جبهة العمل الإسلامي يوم الاثنين اعتصاما أمام سفارة الدانمارك في الأردن، استنكر فيه بشدة إعادة نشر 17 صحيفة دانماركية الرسوم المسيئة للرسول عليه السلام، وطالب المعتصمون الحكومة الأردنية بقطع العلاقات مع الدانمارك.

 

وشدد رئيس كتلة الإسلاميين النيابية على أن "السكوت على الإساءة جريمة"، داعيا الدول العربية إلى "الوقوف أمام مسؤولياتها".

 

وطالبت مذكرة سلمها ممثلون عن الجبهة للسفارة الدانماركية بأن تقوم حكومة بلادها بالاعتذار "العلني والصريح" للعالم الإسلامي عن هذه الإساءة البالغة ومعاقبة المسيئين الذين مارسوا هذا العدوان، ووضع تشريعات رسمية تمنع الإساءة إلى كل الأديان والمقدسات، ووقف حملات التحريض والتعبئة المتعصبة ضد الإسلام والمسلمين في وسائل الإعلام والمناهج الدانماركية.

 

وكان طلاب من الجامعة الأردنية قد نفذوا الأسبوع الماضي اعتصاما مماثلا أمام سفارة الدانماركية, طالبوا خلاله الحكومة الأردنية بطرد السفير الدانماركي من عمان.

 

زبائن السوق يبدون تأييدا لمقاطعتها البضائع الدانماركية ( الجزيرة نت)

مقاطعة البضائع

ونظم عدد من وسائل الإعلام لاسيما الإذاعات الخاصة فترات من البث للحديث عن الإساءة التي حملتها إعادة نشر الرسوم المسيئة للنبي عليه السلام، حيث دعا الداعية المعروف الدكتور أحمد نوفل عبر إذاعة حياة أف أم إلى مقاطعة البضائع الدانماركية، واصفا ذلك بأنه أقل ردّ على حملة الإساءة لنبي الإسلام.

 

وفي موقف لافت دعا رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأردني الدكتور محمد أبو هديب المواطنين إلى مقاطعة البضائع الدانماركية، كما طالب في حديث للجزيرة نت الحكومة الأردنية بأن تقطع علاقاتها بالدانمارك لكونها كررت الإساءة للنبي عليه السلام.

 

وبالرغم من محاولة وكلاء منتجات دانماركية في الأردن التبرؤ من حملات الإساءة للنبي عليه السلام، فإن حملات مقاطعة البضائع الدانماركية اشتدت لدرجة أن الكثير من الأسواق الكبرى أخفت البضائع الدانماركية من واجهاتها.

 

وقال هاني عاشور مدير أسواق "فود سيتي" التي أعلنت مقاطعة البضائع الدانماركية إنه قرر منع عرض أو بيع البضائع الدانماركية في أسواقه "نصرة للرسول عليه الصلاة والسلام".

 

وتابع للجزيرة نت "قررنا تغليب نصرة الرسول عليه السلام على الربح التجاري الذي يمكن أن يتأتى من بيع هذه البضائع".

 

وعلقت أسواق "فود سيتي" يافطات تؤكد مقاطعة البضائع الدانماركية, وأشار عاشور إلى أن زبائن السوق أبدوا تأييدا قويا لموقف الأسواق، وأضاف "لدينا العديد من الزبائن من المسيحيين أبدوا تأييدهم لموقفنا معبرين عن رفضهم للإساءة للنبي عليه الصلاة والسلام".

 

 

 ردود الصحف

المبادرة الأبرز ظهرت من خلال قيام 20 صحيفة وموقعا إلكترونيا بإعلانها الصدور غدا الأربعاء بعنوان موحد يحمل عبارة "رسول الله يوحدنا"، ردا على اتحاد الصحف الدانماركية على نشر الرسوم المسيئة للرسول عليه السلام.

 

وقال رئيس تحرير صحيفة السبيل عاطف الجولاني للجزيرة نت إن الصحف والمواقع الإلكترونية قررت الانتصار للرسول عليه السلام احتجاجا على الإساءة التي وجهتها الصحف الدانماركية من خلال الرسوم المسيئة.

 

دعوة إلى مقاطعة البضائع الدانماركية في سوق تجاري (الجزيرة نت)


من جهتها أعلنت إذاعة "وطن" الخاصة أنها قررت إدراج أذان الصلوات الخمس ضمن فترات بثها، وبث القرآن الكريم بدل الأغاني في الفترات الغنائية المسائية، وذلك في سياق الرد على حملات الإساءة للرسول الكريم.

 

وقال رئيس مجلس إدارة الإذاعة الدكتور جهاد السالم للجزيرة نت إن قرار الإذاعة جاء للتأكيد على أن حرية الرأي والتعبير لا تقوم على ثقافة الشتائم التي تتبعها بعض وسائل الإعلام الغربية.

 

وكانت إحدى الشركات قد نظمت الأسبوع الماضي مهرجانا شارك فيه عدد من رموز الفن الإسلامي في الأردن والدول العربية ردا على إساءات الصحف الدانماركية للنبي عليه السلام. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة