روسيا والصين تمضيان قدما في مشروع أنابيب   
الأربعاء 1423/6/13 هـ - الموافق 21/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولون روس إن روسيا والصين ستكملان في النصف الأول من العام المقبل دراسة جدوى اقتصادية لمشروع خط أنابيب نفط يتكلف 1.7 مليار دولار ويمتد من شرقي سيبيريا إلى شمالي شرقي الصين.

وقد وصل وفد روسي يترأسه رئيس الوزراء ميخائيل كاسيانوف إلى شنغهاي، ومن المقرر أن يجتمع برئيس الوزراء الصيني زو رونجي لبحث التعاون في مجالات تتراوح بين التنقيب المشترك عن النفط والطاقة النووية والطيران المدني.

وقال المسؤولون الروس إنهم يأملون في أن تعطي الزيارة دفعة قوية لمشروع خط أنابيب النفط إضافة إلى مجموعة من المشروعات المشتركة الأخرى في مجال الطاقة. وتأمل الصين في أن يساعد خط الأنابيب في الحد من اعتمادها الكبير على استيراد النفط من الشرق الأوسط.

وقال المسؤول بالحكومة الروسية إليكسي فولين إنه في حالة تنفيذ المشاريع ستؤدي مشروعات الطاقة الروسية الصينية إلى مضاعفة التبادل التجاري إلى أربعة أمثاله ليصل إلى ما بين 30 و 35 مليار دولار خلال ما بين خمس وست سنوات.

وقال المسؤولون إنه فضلا عن المحادثات بشأن الطاقة التي ستشمل مشاريع طاقة كهرومائية وحرارية ونووية سيبحث كاسيانوف وزو أيضا التعاون في مجالات الطيران والنقل والإلكترونيات والاتصالات والعمل المصرفي.

وقال كاسيانوف أمام حشد من كبار رجال الاقتصاد الصينيين في شنغهاي إن "هناك تقاربا متزايدا بين بلدينا اللذين يمتلكان الإمكانيات لمزيد من التقارب. ونحن نرغب في التعاون في مجالات النفط والزراعة والغاز والتعدين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة