إيران على وشك توقيع اتفاق نفطي مع شركة أسترالية   
الأربعاء 12/4/1422 هـ - الموافق 4/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيجن زنغانه
قال وزير النفط الإيراني إن إيران ستوقع في غضون أسبوعين اتفاقا مع مجموعة بي إتش بي بيليتون الأسترالية للتعدين والطاقة ومع شريك إيراني لزيادة إنتاج النفط في حقل فوروزان أصفاياندار البحري إلى ثلاثة أمثاله ليبلغ 150 ألف برميل يوميا.

وقال الوزير بيجن زنغانة للصحفيين إن الصفقة ستلزم الأطراف العاملة بتحقيق المستويات المستهدفة لزيادة الإنتاج وإلا تعرضت لعقوبات.

وقال "إنهم يجرون مناقشات لتسوية التفاصيل، وليس هناك أي عقبات أساسية. وقد اتفقنا على مستوى 150 ألف برميل يوميا مقارنة مع الرقم الحالي وهو 50 ألفا، وذلك في فترة ما بين أربع وخمس سنوات".

وأضاف زنغانة أن بي إتش بي بيليتون وشركة المقاولات الإيرانية بيترو إيران ستعملان معا في تطوير الحقل.

تأتي أقوال الوزير بعد أيام قليلة من إبرام إيران مع المجموعة النفطية الإيطالية "إيني" عقدا مهما قيمته أكثر من نصف مليار دولار لتطوير حقل دارخوئين الواقع في جنوب غرب البلاد والذي يقدر احتياطيه بنحو 2.5 مليار برميل.


تبلغ قيمة العقد الموقع بين إيران وإيني الإيطالية نصف مليار دولار، وسيتم بموجبه تطوير حقل دارخوئين المقدر احتياطيه بـ2.5 مليار برميل
وتسعى إيران -وهي ثاني أكبر مصدر للنفط في منظمة أوبك بعد السعودية- إلى اجتذاب رؤوس الأموال والخبرات
الغربية للاستثمار في مشاريعها الواعدة في مجالي النفط والغاز بالرغم من معارضة الولايات المتحدة. وسيتم قريبا توقيع عدة عقود أخرى مع كونسورتيوم ياباني وأوروبي.

وكانت إيران طلبت رسميا من اليابان -التي تعد أكبر مستورد للنفط الخام الإيراني لكنها لم تشارك بعد في الصناعة النفطية الإيرانية- أن تقوم بدراسة واستثمار حقل آزاد خان الضخم بجنوب غرب البلاد الذي تقدر احتياطيه بما بين 26 و40 مليار برميل مع منحها "حق الأفضلية".

وتملك إيران ثاني أكبر احتياطي في العالم من الغاز الطبيعي بعد روسيا ويقدر بنحو 20 ألف مليار متر مكعب.

وحسب الأرقام الرسمية فإن مبيعات النفط درت على إيران حوالي 16 مليار دولار عام 2000، وهو ما يساوي 82% من عائداتها من العملات الأجنبية، وقد تبلغ 22 مليار دولار عام 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة