مسؤول دولي يتوقع حرمان خمس العالم من الكهرباء   
الأربعاء 1423/6/20 هـ - الموافق 28/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توقع الرئيس التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية روبرت بريدل أن يفتقر خمس سكان العالم تقريبا للكهرباء بحلول عام 2032 في ضوء النمو السكاني السريع واستنادا للأنماط الراهنة للاستثمار بقطاع الطاقة.

وقال بريدل إن 1.4 مليار نسمة أي ما يقدر بنحو 18% من تعداد سكان الأرض عام 2032 سيفتقرون للكهرباء التي تشكل عصب المدنية الحديثة.

وأوضح أنه رغم وجود إمدادات جديدة من الكهرباء ستصل إلى 75 مليون نسمة سنويا على مدار الأعوام الثلاثين المقبلة فإن نسبة المحرومين من الكهرباء لن تتراجع إلا بنسبة الثلث من 27 إلى 18%.

وأضاف بريدل في لقاء مع الصحفيين خلال أعمال قمة الأرض المنعقدة حاليا في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا حيث تشكل الطاقة موضوعا رئيسيا في المحادثات الجارية بشأن التنمية المستدامة "أعتقد أنه رقم ينطوي على صدمة". وأشار إلى أن هناك 1.6 مليار نسمة في العالم اليوم محرومون من الكهرباء.

وأكد المسؤول الدولي أن الدول خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بحاجة إلى 2600 مليار دولار خلال الثلاثين عاما المقبلة لتمويل الاستثمارات في قطاع توليد إمدادات جديدة من الكهرباء.

وقد بعثت وكالة الطاقة الدولية التي تتولى مراقبة قطاع الطاقة في الدول الغربية بتلك الرسالة التحذيرية لقمة الأرض الأربعاء داعية إلى ضرورة تطوير كل مصادر الطاقة الحالية بما في ذلك الفحم الذي يشكل مصدرا تقليديا "قذرا" للطاقة في مسعى لإتاحة الكهرباء للجميع.

ومن المتوقع أن يرتفع عدد سكان العالم إلى ثمانية مليارات نسمة عام 2030 من نحو ستة مليارات نسمة اليوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة