استغلال صخور الزيت ثورة بقطاع الطاقة   
الأحد 1434/1/5 هـ - الموافق 18/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:42 (مكة المكرمة)، 7:42 (غرينتش)
التوقعات بأن تصبح أميركا أكبر منتج للطاقة بالعالم ستؤدي إلى هبوط الاستثمارات بالدول المنتجة الأخرى (الأوروبية)

تكاد الطفرة في إنتاج النفط والغاز من صخور الزيت تحدث ثورة في قطاع الطاقة، ويقول خبراء في القطاع إن هذه الطفرة تضع ضغوطا على الأسعار.

وقد أثار تقرير لوكالة الطاقة الدولية صدر مؤخرا -يتوقع أن تصبح الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط في 2017 بسبب قدرتها على إنتاج كميات كبيرة من النفط والغاز الكامنة في صخور الزيت- جدلا واسعا بين الشركات والمستهلكين.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة توتال كريستوف دو مارجري بمؤتمر في لندن بشأن النفط والمال عقد مؤخرا "إننا نواجه ثورة من أميركا الشمالية".

وأضاف أن الصعوبات التي تواجه صناعة الطاقة حاليا لا تتمثل في هبوط احتياطيات النفط ولكن في القيود على التكنولوجيا التي تمنع استغلال مصادر الطاقة التي يمكن أن تواجه الطلب في العالم لعقود قادمة.

لكن مايك دالي -أحد مسؤولي شركة بي بي البريطانية- قال إنه بالرغم من أن المستقبل يحمل في طياته تحديات تكنولوجية فإن مثل هذه التحديات لن تكون أكبر من تلك التي واجهتها الصناعة في السابق.

وأشار إلى أن شركات النفط تنفق حاليا تسعين مليار دولار سنويا على عمليات التنقيب، بالمقارنة مع عشرين مليار دولار قبل خمس سنوات، بينما يذهب أكثر من نصف الإنفاق الحالي على إيجاد مصادر غير تقليدية للطاقة مثل النفط والغاز الكامن في صخور الزيت.

وطبقا لتوقعات وكالة الطاقة الدولية التي تمثل الدول الصناعية الرئيسية في العالم فإن الطلب في العالم على الغاز سيزداد بنسبة 50% في عام 2035، وستتم مواجهة نصف الزيادة من مصادر الغاز غير التقليدية خاصة في الولايات المتحدة وأستراليا والصين.

وتقول الوكالة إن الطلب على النفط في العالم سيزداد بنسبة 10% في الـ23 عاما القادمة بسبب زيادة الطلب في قطاع النقل والزيادة في أسعار النفط إلى معدل 125 دولارا في ذلك الوقت من 107 دولارات حاليا.

ويقول محللون إن الزيادة في إنتاج النفط والغاز من صخور الزيت لن تستطيع وقف الزيادة في الأسعار فقط بل أيضا خفضها في السنوات القادمة.

لكن الأمين العام لمنظمة أوبك عبد الله البدري يرى أن إنتاج الغاز من صخور الزيت لن يحظى بمساهمة كبيرة في سوق الطاقة.

وحذر في مؤتمر لندن من أن توقعات وكالة الطاقة بأن تصبح الولايات المتحدة أكبر منتج للطاقة في العالم ستؤدي إلى هبوط الاستثمارات في الدول المنتجة الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة