أوروبا تقر رسوما على الألواح الشمسية الصينية   
الثلاثاء 1434/7/25 هـ - الموافق 4/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:20 (مكة المكرمة)، 16:20 (غرينتش)
أوروبا تسعى بفرض رسوم جمركية لمحاربة إغراق الصين أسواقها بألواح شمسية منخفضة السعر (الفرنسية)

قال المفوض الأوروبي للتجارة كارل ذي غوشت اليوم إن الاتحاد الأوروبي سيتدرج في فرض رسوم جمركية على وارداته من الألواح الشمسية الصينية لمنح بكين وأوروبا فرصة لإيجاد حل خلال شهرين قبل دخول هذه الرسوم حيز التنفيذ بشكل كامل.

ومن المقرر أن تنشر المفوضية الأوروبية الذراع التنفيذية للاتحاد تفاصيل عقوبات مكافحة الإغراق في صحيفتها الرسمية غدا الأربعاء، مما يسمح بدخول العقوبات حيز التنفيذ اعتبارا من الخميس بكل الدول الأعضاء السبع والعشرين.

وأضاف المسؤول الأوروبي في مؤتمر صحفي أن الرسوم الجمركية ستطبق مبدئيا ابتداء من الخميس المقبل بنسبة 11.8% قبل أن ترتفع إلى نسبة 47.6% في السادس من أغسطس/آب المقبل إذا لم يتوصل الطرفان إلى تسوية.

ويعتبر فرض هذه الرسوم أقوى تحرك للمفوضية الأوروبية في مواجهة ما تصفه بروكسل بإغراق صيني أو بيع للرسوم الشمسية بأقل من التكلفة. وذكرت مصادر مطلعة أن الاتحاد الأوروبي سيفرض رسوما على مشتريات بمليارات اليورو من الألواح الشمسية الصينية رغم اعتراض ألمانيا و15 دولة أخرى، في ظل استمرار مفاوضات مع بكين لحل الخلاف بشأن هذه المنتجات.

مسؤول أوروبي قال إن الفكرة هي انتهاج خط تدريجي في تطبيق الرسوم الجمركية على الألواح الشمسية الصينية بعد المناقشات مع بكين

تدرج ومفاوضات
وقال مسؤول بالاتحاد الأوروبي إن الفكرة هي انتهاج خط تدريجي في تطبيق الرسوم بعد المناقشات مع الصينيين، ووفقا لقانون الاتحاد فإن الرسوم المؤقتة تفتح المجال أمام التوصل إلى حل توافقي مثل الاتفاق على حد أدنى للسعر يتيح للشركات الصينية بيع الألواح الشمسية في أوروبا.

وإذا فشلت المفاوضات بين الجانبين ستصبح الرسوم المؤقتة سارية بشكل دائم لخمسة أعوام اعتبارا من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وتبلغ قيمة صادرات الصين من الألواح الشمسية للاتحاد الأوروبي سنويا 21 مليار يورو (27.5 مليار دولار)، وتعتبر بكين أكبر منتج في العالم لألواح الطاقة الشمسية والمنتجات المتصلة بها، وكان الاتحاد الأوروبي أجرى سلسلة تحقيقات بشأن ما إذا كانت الصين تدعم بشكل غير عادل منتجي الألواح الشمسية وتخفض الأسعار في السوق الأوروبية، مما تسبب في توتر العلاقات بين الجانبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة