العنب والفاكهة والفلاح ضحايا الحرب بجنوب أفغانستان   
السبت 1427/8/22 هـ - الموافق 16/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:05 (مكة المكرمة)، 22:05 (غرينتش)
أكثر من 30 نوعا من الفاكهة تضررت بسبب الحرب الدائرة (الجزيرة)
تلقي الحرب الدائرة حاليا في جنوب أفغانستان خصوصا بظلالها على موسم قطف العنب والفاكهة عموما وظروف الفلاح هناك. فقد أثرت سلبا على صادرات مدينة قندهار من العنب الذي كان وضعه هذا العام هو الأسوأ منذ عقود.
 
وقال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن أكثر من 30 نوعا من الفاكهة التي تزرع محليا في قندهار ويصنف بعضها بأنه الأجود في العالم، لم تسهم في رفاهية الفلاحين أو الانتعاش الاقتصادي في البلاد بسبب أحداث العنف.
 
وأكد رئيس غرفة التجارة والصناعة في قندهار عبد الرزاق رفيقي أن عودة الحروب إلى المنطقة أسهمت في انخفاض تجارة الفاكهة بل ودفعت المزارعين إلى تصديرها مجففة لصعوبة الوصول إلى الأسواق.
 
وأضاف مراسل الجزيرة أن صادرات الفاكهة اعتبرت الأسوأ هذا العام منذ عقود مشيرا إلى أن صادرات العنب تراجعت بنسبة الثلثين تقريبا إذ بلغت ستة آلاف طن مقابل 18 ألف طن العام الماضي.
 
وأشار المراسل إلى أن أجود أنواع العنب تعرض حاليا بأبخس الأسعار في قندهار دون إقبال مما دفع المزارعين إلى تخزينها كحل مؤقت لتحويلها إلى زبيب.
 
لكن المشكلة تبدو مرشحة للتفاقم -بحسب مراسل الجزيرة- لأن إنتاج أفغانستان من الزبيب يقدر بنحو 80 طنا ولا تزيد حاجة البلاد منه عن 20 طنا. 


 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة