مسودة معدّلة لملف الزراعة بمنظمة التجارة العالمية   
الاثنين 1429/12/10 هـ - الموافق 8/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:04 (مكة المكرمة)، 7:04 (غرينتش)

لامي يدعو لاجتماع وزاري لمنظمة التجارة هذا الشهر (الفرنسية-أرشيف)

نشر رئيس مفاوضات الزراعة بمنظمة التجارة العالمية سفير نيوزيلندا كروفورد فالكونر مسودة مفاوضات جرى تعديلها في هذا الملف.

وتمثل هذه المسودة التي صدرت في السادس من الشهر الجاري بجنيف إضافة إلى وثيقة مماثلة للسلع الصناعية مخططا أساسيا لاتفاق إطار خلال اجتماع وزاري قد يرسل المدير العام للمنظمة باسكال لامي دعوات لحضوره خلال الشهر الحالي.

وتتناول أهم التعديلات على النص منذ المسودة السابقة لقطاع الزراعة في العاشر من يوليو/تموز الماضي والحلول الوسطى التي جرى التوصل إليها في وقت لاحق من ذلك الشهر، الدعم الزراعي والتعريفات وسقفها والمنتجات الخاصة والمنتجات الحساسة وآلية الضمانات والمنتجات المدارية وإلغاء المعاملة التفضيلية.

"
خفض الاتحاد الأوروبي الحد الأقصى للدعم الزراعي بنسبة 80% إلى نحو 22 مليار يورو 
"
وتضمن النص الجديد خفض الحد الأقصى للدعم الزراعي من قبل الاتحاد الأوروبي بنسبة 80% من 110 مليارات يورو إلى نحو 22 مليار يورو (28 مليار دولار) للأعضاء الخمسة عشر قبل توسعة عام 2004 وتقليص الولايات المتحدة سقفها بنسبة 70% إلى 14.5 مليار دولار من 48.2 مليار دولار وخفض اليابان دعمها بنسبة 75%.

التعريفات
وتضمنت المسودة الجديدة خفض التعريفات الجمركية في الدول المتقدمة التي تفوق نسبة 75% بنسبة 70% وتقليص التعريفات للدول النامية التي تتخطى 130% بنسبة 46.7% وكسائر التخفيضات العامة في التعريفات الزراعية يخضع ذلك لعدة إعفاءات استثنائية.

وأوضحت إمكانية اعتبار الدول النامية بعض السلع الزراعية منتجات خاصة لعوامل تتعلق بالأمن الغذائي وتوفير سبل المعيشة أو التنمية الريفية، وتحسب على هذه المنتجات تخفيضات جمركية أقل أو تستثنى من ذلك كلية.

وأبقت المسودة على حل وسط تم التوصل إليه في يوليو/تموز الماضي وبموجب هذا يمكن إعلان حتى 12% منتجات خاصة متضمنة 5% يمكن إعفاؤها من التخفيضات الجمركية، وينبغي خفض التعريفات على المنتجات الخاصة بنسبة 11% في المتوسط وأرقام أكبر للأعضاء الجدد وبعض الدول النامية تتحفظ على هذه الأرقام.

المنتجات الحساسة
وفيما يتعلق بالمنتجات الحساسة تستطيع الدول اعتبار بعض السلع منتجات "حساسة" لحمايتها من تأثير خفض التعريفات عموما مقابل السماح لحصة إضافية بتعريفات أقل، وحساب حجم هذه الحصص من أعقد القضايا في المحادثات وذو أهمية حيوية لمصدري المواد الغذائية.

واحتوت المسودة على إمكانية إعلان الدول المتقدمة تعريفات بنحو 4% على منتجات حساسة بينما لا تقبل كندا واليابان بهذا وتطالبان بنسبتي 6% و8% على الترتيب.

"
تسمح آلية الضمانات للدول النامية برفع التعريفات مؤقتا لحماية مزارعيها من طفرة في الواردات وكان اجتماع للوزراء في يوليو/تموز قد انهار بسبب هذه المسألة
"
وتسمح آلية الضمانات للدول النامية برفع التعريفات مؤقتا لحماية مزارعيها من طفرة في الواردات وكان اجتماع للوزراء في يوليو/تموز قد انهار بسبب هذه المسألة.

وتتضمن ورقة مرفقة خيارات بشأن موعد رفع التعريفات فوق سقف ما قبل مؤتمر منظمة التجارة في الدوحة ومدة ذلك وسبل معالجة المنتجات سريعة التلف وطرق ضمان عدم إساءة استغلال الآلية لخنق النمو الطبيعي للتجارة.

ولكن هذه الخيارات التي لم تتم الموافقة عليها بعد تقترح في حالة ارتفاع الواردات بنسبة 40% عن متوسطها في السنوات الثلاث السابقة ويمكن زيادة التعريفات 12% أو بنصف سقف الحالي أيهما أعلى.

القطن
وفيما يتعلق بمادة القطن لا يتضمن النص الجديد تعديلات في هذا المجال حيث يدعو المنتجون الأفارقة إلى خفض الدعم الأميركي بدرجة أكبر وأسرع من صور الدعم الزراعي الأخرى.

ولم يتم الاتفاق حتى الآن على تعريفات تتجاوز نسبة 100% سيسمح بها للمنتجات غير الحساسة وتريد هذا الأمر اليابان وسويسرا واليابان وآيسلندا.

وتضمن التعديل خفض التعريفات بدرجة أسرع وأكثر حدة على المنتجات المدارية وخاصة من مزارعي أميركا اللاتينية.

وستخفض التعريفات على منتجات بلدان تتمتع بمعاملة تفضيلية في أسواق الدول الغنية وخاصة من المستعمرات الأوروبية السابقة في أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادئ ببطء أكبر لكي لا تختفي ميزتها النسبية على الفور.

وفي حالة عدم تسوية الخلافات حول التعريفات فلن يكون ممكنا التوصل لاتفاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة