انخفاض ثروة الأسرة الأميركية   
الاثنين 1433/7/29 هـ - الموافق 18/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:55 (مكة المكرمة)، 18:55 (غرينتش)
هبوط أسعار الأسهم والمنازل ترك الكثير من الأسر الأميركية في وضع مالي ضعيف (الفرنسية)

انخفضت ثروات الأسر الأميركية بأكثر من الثلث بين عامي 2005 و2010 مع هبوط أسعار المنازل والأسهم تاركة الكثير من الأسر في وضع مالي ضعيف في مواجهة أوضاع اقتصادية صعبة.

وقال مركز الإحصاء إن ثروات الأسر الأميركية هبطت بنسبة 35% إلى 66 ألفا و740 دولارا في الخمس سنوات المشار إليها.

وتحسب ثروة الأسرة بقيمة مجموع الأصول التي تملكها مطروحا منها الديون. ووصل متوسط ثروة الأسرة الأميركية في 2005 إلى 102 ألف و844 دولارا.

وقال الاقتصادي في مركز الإحصاء ألفريد غوتشالك إن الهبوط مؤشر على انخفاض أسعار المنازل ومؤشرات أسواق الأسهم.

وكان مجلس الاحتياطي الاتحادي ذكر في الأسبوع الماضي أن ثروة الأميركيين هبطت إلى مستوى قياسي بين عامي 2007 و2010 لينخفض متوسط ثروة الأسرة بنسبة 38% إلى 77 ألفا و300 دولار.

وعزا مجلس الاحتياطي الاتحادي ذلك إلى الهبوط الكبير في أسعار المنازل من الذروة التي وصلتها في عام 2005.

ويعني تدني ثروة الأسر أنها سيكون لديها القليل من الموارد لمواجهة فترات الركود وضعف الانتعاش الاقتصادي.

يشار إلى أن الانتعاش الاقتصادي من فترة الركود بين عامي 2007 و2009 كان ضعيفا بالمقاييس التاريخية، بحيث لم يستطع النمو الاقتصادي أن يخفض معدل البطالة الذي يصل حاليا إلى 8.2%، وبقي أعلى من 8% منذ فبراير/شباط 2009.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة