الإمارات أكبر مصدر للسندات الإسلامية في العالم   
الجمعة 1429/1/10 هـ - الموافق 18/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:32 (مكة المكرمة)، 13:32 (غرينتش)
الإمارات وماليزيا تتصدران دول العالم في حجم إصدار السندات الإسلامية (الجزيرة)
قالت شركة بيت الاستثمار العالمي (غلوبل) الكويتية إن الإمارات العربية المتحدة هي أكبر مصدر في العالم للسندات الإسلامية في السنوات السبع الأخيرة حيث ساهمت بنسبة 36.2% من قيمة الإصدارات عالميا.
   
واحتلت المركز الثاني ماليزيا التي تمثل إلى جانب الخليج أحد مراكز الأنشطة المصرفية الإسلامية في العالم بمساهمة بلغت 32.1% من القيمة الإجمالية وإن كان عدد الإصدارات الماليزية أكبر بمراحل.
   
وبيع أكبر إصدار من السندات الإسلامية أو الصكوك في العالم عام 2006 من قبل شركة نخيل للتنمية العقارية في دبي وبلغت قيمته 3.52 مليارات دولار.
   
وقالت غلوبل إن الأنشطة المصرفية الإسلامية في ازدهار مع زيادة الطلب من 1.3 مليار مسلم في العالم على خدمات مالية موافقة للشريعة الإسلامية، لا سيما منذ 11 سبتمبر/أيلول 2001.
   
وأضافت غلوبل أن مستثمري الخليج ينجذبون أيضا إلى ارتفاع عائدات الأنشطة المصرفية الإسلامية عن نظيرتها التقليدية في حين يجد المستثمرون الغربيون فيها سبيلا لتنويع محافظهم.
   
وقالت إن عدد المؤسسات المالية الإسلامية لا يقل الآن عن 300 منتشرة في 75 بلدا مقارنة مع لا شيء تقريبا قبل 30 عاما.
   
وتوقعت مكنزي آند كو للاستشارات الإدارية في ديسمبر/كانون الأول وصول قيمة موجودات البنوك الإسلامية إلى تريليون دولار بحلول عام 2010.
   
وقالت غلوبل إن العقبات الرئيسية هي نقص الوعي بين المسلمين بالمنتجات والخدمات المتاحة والافتقار إلى معايير موحدة للقوانين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة