رئيس صندوق النقد: لن تفلت أي دولة من الأزمة المالية   
الجمعة 1429/12/15 هـ - الموافق 12/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:23 (مكة المكرمة)، 1:23 (غرينتش)
عاطلون يملؤون استمارات البحث عن العمل بمؤسسة أميركية لمحاربة البطالة (الفرنسية-أرشيف)
 
توقع المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان أن تزداد الأزمة المالية العالمية العام القادم سوءا بحيث لن يفلت منها أي بلد.
 
وقال -متحدثا في مؤتمر صحفي مع رئيس كوستاريكا في سان خوسيه العاصمة الكوستاريكية، إحدى محطات جولة له في أميركا الوسطى والكاريبي- إن "عام 2008 كان صعبا على الاقتصاد العالمي, لكننا لا نستطيع بأي شكل أن نتوقع أن يكون 2009 عاما أفضل", وتوقع نموا سلبيا في كل مكان من العالم.
 
السياسات المنعزلة
وأضاف أن أي بلدا وحده لا يستطيع تطوير سياسة منعزلة لمواجهة الأزمة, وهي أزمة توقع أن تضرب في أوروبا بلدان وسط القارة بشكل أكبر.

وكان ستراوس دعا أول أمس من جامايكا إلى تشجيع الإنفاق بدل خفض فوائد القروض سبيلا لمعالجة الأزمة.
 
ستراوس دعا إلى زيادة الإنفاق سبيلا لمحاربة الأزمة المالية (الفرنسية-أرشيف)
وتوقع البنك الدولي قبل ثلاثة أيام أن تنخفض العام القادم التجارة العالمية لأول مرة منذ 1982, وأن يهبط تدفق الاستثمارات إلى الدول النامية بمعدل النصف.
 
أعمق ركود
وحسب البنك, سيدخل الاقتصاد العالمي أسوأ وأعمق ركود منذ ثلاثينيات القرن الماضي بسبب تداعيات الأزمة المالية العالمية.

وحذرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من تدهور حال اقتصاد الولايات المتحدة بشكل أكبر قبل تحسنه، وأكدت حاجة هذا البلد -صاحب أكبر اقتصاد في العالم- إلى ضخ المزيد من الأموال العامة لانتشاله من مشاكله.

وقد توقعت وكالة الطاقة الدولية استمرار قوة الطلب على النفط في الدول غير الأعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية كالصين ودول الشرق الأوسط، مع احتمال تراجع الطلب العالمي في 2009 في حالة تباطؤ نمو تلك الدول بدرجة أكبر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة