الهند تقيد التجارة مع إيران   
الجمعة 1432/4/28 هـ - الموافق 1/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:17 (مكة المكرمة)، 12:17 (غرينتش)

إيران تمد الهند بنحو 13% من حاجتها النفطية (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت الهند حظر التجارة مع إيران في السلع والتكنولوجيا التي قد تساعد برنامج إيران النووي عملا على تطبيق قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. ويأتي القرار رغم المصاعب التي تعانيها الهند لإيجاد سبيل لسداد مدفوعات وارداتها من النفط الإيراني لا يتعارض مع العقوبات الدولية.

وبذلك تحظر نيودلهي التصدير المباشر أو غير المباشر لكلّ المواد والتجهيزات والسلع والتكنولوجيا التي يمكن أن تساهم في نشاطات إيران المتعلقة بتخصيب اليورانيوم أو مفاعلات المياه الثقيلة أو تطوير أسلحة نووية بالإضافة إلى المواد ذات الاستخدام المزدوج والمواد المستخدمة في صناعة الصواريخ البالستية.

وفي وقت سابق بينت نيودلهي أنها معنية بالعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على إيران لكنها غير ملزمة بأي تشديد للعقوبات من جانب الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي.

ويأتي التغيير في سياسة التجارة الخارجية الهندية تجاه إيران في وقت تكافح فيه نيودلهي لإيجاد سبيل لسداد مدفوعات وارداتها من النفط الإيراني بعد أن ألغت في ديسمبر/كانون الأول الماضي آلية دفع معمولا بها منذ فترة طويلة تحت ضغط من واشنطن.

وحسب مراقبين فإن نيودلهي تريد الموازنة بين احتياجاتها المتزايدة من الطاقة ومصالحها الدبلوماسية. فهي حريصة على التوصل لحل خلافها مع إيران على المدفوعات خشية تعطل نحو 13% من واردات الهند من النفط.

وفي نهاية العام الماضي فرض البنك المركزي الهندي قيودا على التعامل مع إيران، بحيث تتم تسوية جميع المعاملات الجارية، بما في ذلك اتفاقيات التجارة خارج اتحاد المقاصّة الآسيوي.

ويضم اتحاد المقاصة الآسيوي البنوك المركزية لكل من الهند وبنغلاديش وجزر المالديف وميانمار وإيران وباكستان وبوتان ونيبال وسريلانكا.
 
يشار إلى ان الهند استوردت نحو 426 ألف برميل يوميا من النفط الإيراني في 2009/2010.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة