سائقو الحافلات يضربون في طهران لزيادة أجورهم   
الأحد 1426/11/25 هـ - الموافق 25/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:20 (مكة المكرمة)، 12:20 (غرينتش)

بدأ سائقو الحافلات في طهران اليوم إضرابا جديدا عن العمل مطالبين بتحسين أوضاعهم وزيادة أجورهم مما اضطر عشرات الآلاف من ركاب الحافلات للسير على الأقدام أو استقلال سيارات خاصة.

وأدى الإضراب الذي نفذ جزئيا إلى اختناقات مرورية في حركة السير وسط العاصمة الإيرانية طهران.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية إن الإدارات العامة يمكن أن تضع وسائل النقل التي تملكها في الخدمة لتحل محل حافلات المضربين.

وحد من حجم المشاركين في الإضراب اعتقال عدد من السائقين المشجعين عليه.

يذكر أن سائقي وسائل النقل العام كانوا قد أضربوا منذ شهر احتجاجا على أجورهم المتدنية حيث تم اعتقال منفذي الإضراب ثم أفرج عنهم من قبل القضاء فيما بعد.

وذكر أحد المشاركين في الإضراب حينذاك لإذاعة طهران أن المضربين لا يريدون أكثر من حياة أفضل "ولكن ما أن نقول أي شيء حتى نتهم بأننا معارضون للثورة".

ويشار إلى أن متوسط أجور العاملين في قطاع الدولة متدنية جدا في إيران وهي بحدود 250 دولارا بينما يصل المتوسط لأصحاب الخبرة من السائقين 375 دولارا شهريا.

وتواجه إيران التي يبلغ عدد سكانها 70 مليون نسمة بطالة تتجاوز نسبتها 20% مع ارتفاع في التضخم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة