الاحتلال الأميركي يستهدف شركات المحمول بالعراق   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

أثير تنفي علمها بمذكرة إلغاء تراخيص المحمول في العراق وأوراسكوم وآسيا سل لا تعلمان بها (الفرنسية)
أعلنت شركة أثير للاتصالات اليوم الاثنين نفيها ارتكاب أي أخطاء في عملية حصولها على ترخيص شبكة الهاتف المحمول في العراق، ردا على تقارير إعلامية أفادت بأن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تريد إلغاء ثلاثة عقود بسبب فساد مزعوم.

وأكد بيان صادر عن الشركة -التي تتولى إدارة خدمات الهاتف المحمول في جنوبي العراق ويملكها مستثمرون عراقيون وكويتيون- التزامها الكامل بقواعد العرض الذي تقدمت به للحصول على الترخيص، مشيرا إلى أن الشركة لم تمارس أي أنشطة احتيالية سواء عن طريق مباشر أو غير مباشر.

وكانت صحيفة واشنطن تايمز ذكرت الثلاثاء الماضي أن البنتاغون حث السلطة المؤقتة في العراق على إلغاء ثلاثة عقود لشبكات للهاتف المحمول بسبب عمليات احتيال.

وقالت الصحيفة نقلا عن نائب وزير الدفاع الأميركي للأمن التكنولوجي الدولي جون شو قوله -حسب مذكرة- إن من المعتقد أن الشركات الفائزة -التي تتصدرها أوراسكوم تليكوم وأثير وآسيا سيل- لجأت للتزوير في عروضها.

وأبدت شركة أوراسكوم تليكوم على لسان مسؤول فيها عدم علمها بأي شيء عن المذكرة، في الوقت الذي ذكرت فيه الشركة الوطنية للاتصالات المتنقلة في الكويت -التي ترأس مجموعة الشركات التي يتكون منها اتحاد آسيا سيل والتي تتولى خدمات الهاتف المحمول في شمالي العراق- أنها لم تتلق أي معلومات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة