رئيس البنك المركزي الأوروبي يترك منصبه عام 2003   
الخميس 1422/11/25 هـ - الموافق 7/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فيم دويسنبرغ
أعلن البنك المركزي الأوروبي إن فيم دويسنبرغ قرر التخلي عن منصبه رئيسا للبنك في التاسع من يوليو/تموز 2003.
وقال البنك في بيان نشره في موقعه على شبكة الإنترنت إن قرار دويسنبرغ يعود لأسباب تتعلق بتقدم سنه، موضحا أنه أعلن في عام 1998 أنه لا يعتزم البقاء في منصبه طيلة المدة المحددة بثماني سنوات.

وأضاف البيان أن دويسنبرغ أبلغ أمس خطيا رئيس المجلس الأوروبي بقرار تنحيه الذي يوافق عام ميلاده الثامن والستين، كما أبلغ شفاهة بذلك أعضاء هيئات الاتحاد الأوروبي الثلاثة وهي المجلس التنفيذي والمجلس الحاكم والمجلس العام.

ولا يعرف إلى الآن من سيخلف دويسنبرغ, لكن تقريرا تحدث العام الماضي عن إمكانية تولي وزير المالية الفرنسي لوران فابيوس هذا المنصب الهام، في حين نفى مسؤول بوزارة المالية الفرنسية يومئذ صحة التقرير الذي نشرته صحيفة هانلزبلات الألمانية. وأضافت الصحيفة يومها أن المنافسة على المنصب تنحصر بين ثلاثة أشخاص هم جان ليمير رئيس البنك الأوروبي للتعمير والتنمية وجان كلود تريشيه المرشح السابق للمنصب والمحافظ الحالي لبنك فرنسا المركزي إضافة إلى فابيوس.

لوران فابيوس
وأشارت الصحيفة المتخصصة في الشؤون الاقتصادية إلى أنه "ليس من المؤكد بعد من سيحتل المنصب الرفيع، غير أن الشيء المؤكد هو أن صاحب المنصب سيكون فرنسيا"، دون أن تكشف عن مصادر تأكيداتها تلك.

تجدر الإشارة إلى أن دويسنبرغ تولى المنصب عام 1998 أول رئيس للبنك المركزي الأوروبي بعد حل وسط اتفقت بموجبه ألمانيا وفرنسا على أن يقضي دويسنبرغ في المنصب نصف المدة المحددة له ثم يخلفه فرنسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة