وزراء العشرين يبحثون الرقابة البنكية   
السبت 1431/6/23 هـ - الموافق 5/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:33 (مكة المكرمة)، 7:33 (غرينتش)
يعد الوزراء لاجتماع لقمة العشرين التي ستعقد بتورنتو في يونيو/حزيران (الفرنسية) 


استأنف وزراء مالية مجموعة العشرين في بوسان بكوريا الجنوبية اجتماعاتهم اليوم السبت لبحث الأوضاع المالية في العالم ومسألة إصلاح أنظمة المراقبة على البنوك والمؤسسات المالية.
 
وطلب وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر في رسالة إلى الوزراء إعادة التأكيد على ضرورة حماية الانتعاش الاقتصادي الذي لا يزال في مراحله الأولى.
 
 وأضاف في رسالته أن الاستجابة القوية لمجموعة العشرين كان لها بالغ الأثر في إنعاش الاقتصاد العالمي لكن القلق إزاء النمو الاقتصادي في أوروبا يجعل الإصلاحات المطلوبة تهدد قوة النمو.
 
وقال جونغ هيون وزير الإستراتيجية والمالية الكورية أثناء افتتاح الاجتماع أمس الجمعة إن القلق الذي يشعر به الجميع يؤكد ضرورة إجراء الإصلاحات الرقابية.
 
وأظهر عدد من الوزراء قلقهم إزاء التهديد الذي يواجهه نمو الاقتصاد العالمي بسبب أزمة المديونية في أوروبا.
 
وكتب وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن في صحيفة التايمز اللندنية في مقال نشر أمس الجمعة أن هناك اتجاها قويا يشجع الدول التي تواجه مخاطر على الإسراع بخططها لخفض عجزها. كما طالب بزيادة رأسمال البنوك لتعزيز موقفها في مواجهة أي أزمات قد تحدث مستقبلا.
 
ويعد الوزراء لاجتماع لقمة مجموعة العشرين التي ستعقد في تورنتو بكندا الشهر القادم. ومن المتوقع أن ينتهي اجتماع الوزراء في وقت لاحق من اليوم السبت بإصدار بيان يؤيد خطة الإنقاذ الأوروبية للدول التي تواجه أزمات وقوامها نحو تريليون دولار.
 
وقالت رويترز إن البيان سيشير إلى اتفاق الوزراء على ضرورة التوصل إلى صيغة مشتركة حول مسألة رأسمال البنوك بحلول قمة العشرين الثانية التي ستعقد في نوفمبر/تشرين الثاني في سول. كما سيشير إلى أزمة الدين الأوروبية وإلى ضرورة أن تعمل الدول على خفض عجز الموازنة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة