أوباما يهاجم وول ستريت من جديد   
السبت 1433/6/28 هـ - الموافق 19/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:46 (مكة المكرمة)، 13:46 (غرينتش)
أوباما: البعض في وول ستريت تعاملوا مع النظام المالي وكأنه "كازينو" (الفرنسية-أرشيف)
شن الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم هجوما جديدا على وول ستريت، حيث مقر شركات المال الأميركية الكبرى، معتبرا أنها السبب وراء الصعوبات التي واجهها الاقتصاد الأميركي في السنوات الأخيرة.
 
وطالب أوباما الكونغرس بإتمام كامل للالتزامات التي قطعت سابقا بإصلاح مؤسسات المال في وول ستريت، ملقيا باللوم على الجمهوريين في محاولتهم لإعاقتها.

وفي خطابه الإذاعي الأسبوعي الذي بث اليوم، أوضح أوباما أن الإدارة الأميركية تخوض معركة منذ ثلاث سنوات ونصف السنة للخروج من أزمة اقتصادية تاريخية تسبب بها عدم مسؤولية البعض في وول ستريت الذين تعاملوا مع النظام المالي وكأنه "كازينو".

وأضاف أن السلوك غير المسؤول من هذه المؤسسات لم يقترب من تدمير النظام المالي فحسب، بل كلف اقتصاد أميركا ملايين الوظائف وأضر بعائلات الطبقة الوسطى.

ولفت أوباما إلى أن الحكومة الأميركية تمكنت من استعادة أموال دافعي الضرائب التي استخدمت في سبيل إعادة استقرار البنوك المضطربة، مشيرا إلى أنه تم وضع إصلاحات لوول ستريت تعتمد على أسس أشد تخدم هدفاً أولياً واحداً وهو منع تكرر حصول أزمة مالية جديدة كتلك التي حدثت نهاية 2008.

وقال إن كثيراً من الجمهوريين في الكونغرس، وجيش من جماعات الضغط الماليين يشنون معركة لتأخير وإعاقة إصلاحات وول ستريت.

وتطرق أوباما في حديثه إلى الخسارة الكبيرة التي مني بها مصرف جي بي مورغان تشايس، مؤخراً وهو من أكبر البنوك الأميركية، قائلاً إن خطأ كبيراً فيه أدى إلى خسائر بملياري دولار، لافتاً إلى أنه في حين يستطيع مصرف بهذا الحجم التعامل مع هكذا حجم من الخسائر، فإن بنوكا أخرى قد لا تستطيع ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة