أوبك تتجه للإبقاء على مستوى إنتاجها الحالي   
الاثنين 1428/8/28 هـ - الموافق 10/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)
وزير نفط الإمارات محمد الهاملي (الأوروبية-أرشيف)
يبدو أن  منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) تتجه للحفاظ على مستوى إنتاجها الحالي دون تغيير في اجتماعها الذي سيعقد في فيينا الثلاثاء.
 
ويطالب المستهلكون بزيادة إنتاج المنظمة في وقت ارتفعت فيه أسعار النفط إلى أكثر من 75 دولارا للبرميل.
 
ووصل سعر الخام الأميركي الخفيف الجمعة في سوق نيويورك إلى 76.70 دولارا للبرميل، بينما وصل سعر مزيج برنت الأوروبي في لندن إلى  75.07 دولارا.
 
لكن مسؤولين في أوبك أكدوا الأحد أن إمدادات النفط الخام في السوق كافية ولا يوجد شح في المعروض, لكن مسألة نقص إمدادات المصافي خاصة بالولايات المتحدة هي أحد الأسباب الرئيسية وراء ارتفاع الأسعار.
 
وقال الرئيس الحالي لأوبك وزير نفط الإمارات محمد الهاملي "إن إمدادات النفط في الأسواق كافية", مشيرا إلى أن المخزونات التجارية في الدول الصناعية في الوقت الحالي أعلى مما كانت عليه قبل عام.
 
وأضاف الهاملي للصحفيين قبل مغادرته إلى فيينا لحضور اجتماع أوبك إن المنظمة ملتزمة بإمداد الأسواق بما تحتاجه من النفط وهي تمتلك طاقة إنتاجية فائضة تصل إلى 3.5 ملايين برميل.
 
"
أوبك تباشر أكثر من 100 مشروع باستثمارات تتجاوز 120 مليار دولار لزيادة الطاقة الإنتاجية,  بخلاف مشاريع تعزيز البنية التحتية للنفط والطاقة التكريرية

"
كما أوضح أن إنتاج المنظمة هو أعلى بقليل من 30 مليون برميل يوميا. وبحسب مسح لرويترز أنتجت المنظمة 30.37 مليون برميل يوميا في أغسطس/آب الماضي أي أكثر من ثلث المعروض العالمي البالغ 85 مليون برميل يوميا.
 
من جهته  أكد وزير النفط الكويتي بالوكالة محمد العليم أن بلاده لا ترى مبررا قويا لزيادة إنتاج أوبك نظرا لاستقرار الأسواق.  وقال العليم "إن مبررات زيادة الإنتاج ليست قوية..  ما حدث من زيادة في أسعار النفط في الآونة الأخيرة سببه بعض القضايا السياسية".

زيادة الطاقة الإنتاجية
وقال وزير نفط الإمارات محمد الهاملي إن أعضاء أوبك يباشرون أكثر من 100 مشروع باستثمارات تتجاوز 120 مليار دولار لزيادة الطاقة الإنتاجية. وأضاف أن هذا بخلاف مشاريع تعزيز البنية التحتية للنفط والطاقة التكريرية.
 
كما أشار إلى أن الاقتصاد العالمي يظهر نموا قويا هذا العام رغم أزمة الائتمان الأميركية. وتوقع أن يستمر النمو قويا العام القادم.
 
ودعا الهاملي إلى استمرار التعاون الوثيق بين أوبك والدول المستهلكة لضمان توازن العرض والطلب في المستقبل، مضيفا أن أمن المعروض وأمن الطلب وجهان لعملة واحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة