المركزي الكويتي يعلق سعر التدخل لتقليل طلب الدينار   
الاثنين 1428/5/12 هـ - الموافق 28/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)
محافظ المركزي الكويتي اعتبر أن تراجع الدولار أضر باقتصاد بلاده (الفرنسية-أرشيف)
علق البنك المركزي الكويتي العمل بما يعرف بسعر التدخل لشهر وذلك بهدف تقليل الطلب على الدينار والحد من مخاطر المضاربة به في السوق المحلي.
 
ويعد "سعر التدخل لشهر" هو الأداة التي يستخدمها البنك المركزي للتعامل مع المصارف المحلية لقبول الإيداعات قصيرة الأجل منها لدى البنك المركزي وذلك لتنظيم مستويات السيولة وسعر الفائدة المحلية.
 
وبدون هذه الأداة سوف تضطر البنوك إلى تبادل الإيداعات فيما بينها بشكل مباشر مما يقلل الطلب على الدينار كما هو متوقع.
 
وتخلت الكويت الأسبوع الماضي عن سياسة ربط سعر صرف الدينار بالدولار الأميركي وتبنت سلة عملات وسمح التحرك للدينار الكويتي بالارتفاع 0.37% أمام الدولار.
 
واعتبر محافظ البنك الشيخ سالم عبد العزيز الصباح أن التراجع الكبير للدولار منذ ربط الدينار به كان له تأثير سيئ على الاقتصاد الوطني خلال العامين الماضيين.
 
وأكدت الكويت أن فك ارتباط الدينار بالدولار لا يعني الانسحاب من مشروع العملة الخليجية الموحدة، مشددة على أن المصرف المركزي لن يغير تركيبة الاحتياطات المالية من العملات الأجنبية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة