تركيا تطلب مساعدات لمواجهة آثار الهجمات   
الأحد 1422/7/26 هـ - الموافق 14/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بولنت أجاويد
أعلن رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد أن بلاده بحاجة إلى مساعدة أجنبية لمواجهة الآثار الاقتصادية التي خلفتها هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة.

وقال أجاويد في مقابلة مع شبكة تلفزيون NTV إن "تأثير الاضطراب الاقتصادي العالمي على الاقتصاد التركي بدأ يظهر ولا أعلم بالتحديد ما سنكون بحاجة إليه". وأضاف في المقابلة التي نقلت نصها وكالة أنباء الأناضول "لكن بالتأكيد سنكون بحاجة إلى مساعدة مالية كبرى".

وتمر تركيا بأزمة اقتصادية حادة منذ فبراير/ شباط عندما فقدت العملة التركية نصف قيمتها مقابل الدولار مما اضطر الحكومة لوضع برنامج إصلاح اقتصادي بالتعاون مع صندوق النقد الدولي وهو ما أدخل البلاد في أسوأ انكماش في تاريخها الحديث.

وتابع رئيس الوزراء التركي أن "تطورا إيجابيا لوحظ في يوليو/ تموز وأغسطس/ آب لكن ذلك سرعان ما انهار بعد 11 أيلول" موضحا أن الهجمات على نيويورك وواشنطن أثرت تأثيرا بالغا في قطاع السياحة. وأكد أجاويد أن مجموعة الدول الصناعية السبع ولاسيما الولايات المتحدة تولي أهمية كبرى لتركيا، وقال "لذلك آمل في أنهم سينظرون في هذه المسألة" في إشارة إلى المساعدات الاقتصادية التي ألمح إليها.

تجدر الإشارة إلى أن محادثات جرت بهذا الشأن مطلع أكتوبر/ تشرين الأول بواشنطن. وقد شارك وزير الاقتصاد التركي كمال درويش في تلك المحادثات وقال آنذاك إنه واثق في أن أنقرة ستحصل على مساعدة إضافية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة