خط نفط بالإمارات يتجاوز هرمز   
الخميس 1433/6/12 هـ - الموافق 3/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:06 (مكة المكرمة)، 18:06 (غرينتش)

قال وزير النفط الإماراتي محمد الهاملي اليوم إن بلاده أنهت إنجاز خط أنابيب نفط جديد يتيح تفادي المرور عبر مضيق هرمز الإستراتيجي، متوقعا أن يبدأ التصدير عبر الأنبوب الجديد الذي وصفه بالإستراتيجي في غضون ثلاثة أشهر.

ويتوقع أن تبلغ القدرة التصديرية الأولية للأنبوب 1.4 مليون برميل يوميا، وقد ترتفع إلى 1.8 مليون برميل، وسيصدر معظم النفط المتدفق عبر الخط فيما يخصص قدر قليل منه لمصفاة للتكرير في الفجيرة.

ويمكّن الأنبوب الإمارات من مسار بديل عن نقل النفط بحرا عبر مضيق هرمز، والذي هددت إيران قبل أسابيع بإغلاقه كردٍ عقابي على تشديد الغرب ضدها عقوباته الرامية لتقليص عائداتها النفطية وحملها على التراجع عن تصنيع أسلحة نووية.

اختبارات
وقد أجرت الإمارات اختبارات على الأنبوب، وهو المشروع الذي تأجل إنجازه مرارا بفعل نزاع مع شركة صينية مكلفة ببنائه، حيث بدأت الإمارات بناء الأنبوب منذ 2008 ويبلغ طوله 360 كلم.

وشدد الهاملي على هامش مؤتمر للطاقة بباريس على ضرورة تنويع وتسهيل مسارات نقل النفط عبر مضيق هرمز أهم ممر بحري لتجارة النفط عالميا.

ويربط الأنبوب الجديد بين حقول النفط في منطقة حبشان بميناء الفجيرة المطل على خليج عُمان، ويعد الميناء محطة تخزين تزايدت أهميتها بحكم وجودها خارج مضيق هرمز، وتنتج الإمارات حاليا 2.6 مليون برميل يوميا، ولديها طاقة إنتاجية تناهز 2.7 مليون برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة