قمة زعماء البلقان تبحث أمن الطاقة   
الاثنين 1428/6/10 هـ - الموافق 25/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:50 (مكة المكرمة)، 21:50 (غرينتش)
يستورد الاتحاد الأوروبي أكثر من 40% من استهلاكه من الغاز الطبيعي (الفرنسية)

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى بناء جسور أكبر للثقة بين موسكو ودول البلقان في جنوب شرق أوروبا. وأضاف في افتتاح قمة لثمانية من زعماء دول البلقان يستضيفها الرئيس الكرواتي ستيب ميسيتش بالعاصمة الكرواتية زغرب، أن دول البلقان محتاجة لتكثيف الاتصالات فيما بينها من أجل تعزيز الثقة.

وقال "نحن بحاجة إلى الشفافية وحكم القانون والتخلي عن التمييز بين الأسواق". وأضاف "أن روسيا ملتزمة بالمشاركة في مشروعات الطاقة المشتركة وتطبيق أعلى المعايير البيئية".
 
وأعلنت شركتا إيني الإيطالية وغازبروم الروسية في روما قبيل القمة التوقيع على اتفاق بشأن مد أنبوب غاز يبلغ طوله 900 كلم بين روسيا وأوروبا.
 
وسيعبر أنبوب الغاز "ساوث ستريم" البحر الأسود حتى بلغاريا حيث يتفرع إلى فرعين يتوجه أحدهما إلى النمسا والثاني إلى اليونان ثم أوترانتا بجنوب إيطاليا.
 
ووصف بوتين المشروع بأنه واعد جدا وبأن شركة غازبروم الروسية كانت رائدة في مجال التعاون مع دول البلقان.
 
وتسعى موسكو أيضا إلى تنفيذ مشروع لنقل النفط من بلغاريا إلى البحر المتوسط. وأوضح بويتن أن طاقة خط النفط ستصل إلى 35 مليون طن سنويا وقد تزيد إلى 50 مليون طن سنويا.
 
وفي خطابه الافتتاحي، قال الرئيس الكرواتي ستيب ميسيتش إن سوق مواد الطاقة هي سوق بائعين، وذلك يعني أن الطلب أكبر من العرض.

وأضاف "ولهذا السبب يجب أن تبقى هذه السوق حرة ومفتوحة وشفافة وأن تكون مصادر الطاقة في متناول الجميع وفق الظروف ذاتها".
 
ويستورد الاتحاد الأوروبي أكثر من 40% من استهلاكه من الغاز الطبيعي ويأتي نحو نصف هذه الكمية من روسيا، بينما تعتمد بعض دول أوروبا الوسطى والشرقية بشكل كلي تقريبا على الغاز الروسي.
 
وتضم القمة زعماء كل من ألبانيا والبوسنة وبلغاريا ومقدونيا ومونتنيغرو ورومانيا وصربيا إضافة إلى روسيا وكرواتيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة