مظاهرات أوروبية ضد السياسات الاقتصادية قبيل قمة العشرين   
السبت 2/4/1430 هـ - الموافق 28/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:37 (مكة المكرمة)، 15:37 (غرينتش)

آلاف المتظاهرين وسط لندن للتنديد بالسياسات الاقتصادية التي تسببت بالأزمة (رويترز)

بدأت في بريطانيا مظاهرة أمها الآلاف تستبق قمة دول مجموعة العشرين المقرر عقدها الخميس القادم في لندن، ويطالب منظمو المظاهرة, الذين يمثلون أكثر من مائة منظمة, باتخاذ إجراءات لمحاربة الفقر والبطالة وتغير المناخ.

كما انطلقت في مدينتي برلين وفرانكفورت الألمانيتين مظاهرات كبرى دعت إليها النقابات وحركات اليسار ومناهضو العولمة في ألمانيا، بالإضافة إلى منظمات بيئية وجمعيات مختلفة.

ويهدف المشاركون إلى الاحتجاج على قمة دول العشرين القادمة في لندن، وعلى السياسات الحكومية في التعاطي مع الأزمة الاقتصادية.

وقد اتخذت الشرطة البريطانية من جانبها احتياطات خاصة تحسبا لوقوع أعمال عنف خلال المظاهرة تستهدف البنوك والمؤسسات المالية.

وقررت السلطات البريطانية نشر ما يقارب ثلاثة آلاف شرطي لتأمين انعقاد القمة.

وحمل المتظاهرون الذين يتوقع استمرارهم في الاحتجاجات مع انعقاد القمة، لافتات عليها عبارات "ضعوا البشرية أولا" في إشارة لحث القمة على تقديم حقوق الإنسان على المصالح المادية الاقتصادية.

وعبرت لافتات أخرى عن كراهية للبنوك باعتبارها السبب الرئيسي وراء الأزمة الاقتصادية التي تجتاح العالم وأضرت بالدرجة الأولى بطبقة الفقراء.

وطالب المتظاهرون بالحفاظ على البيئية وتوفير فرص العمل والتوزيع العادل للثروة وعدم حكرها في أيادي الأغنياء.


دول المجموعة
وبالإضافة لدول غنية كالولايات المتحدة واليابان وبريطانيا وألمانيا وفرنسا, تضم المجموعة دولا تصنف صاعدة على شاكلة الصين وروسيا والهند والبرازيل وأخرى أقل نموا كالمكسيك والسعودية.

وستكون قمة لندن هي الثانية في تاريخ المجموعة التي يمتد عمرها لنحو عشر سنوات مضت حيث عقدت القمة الأولى في واشنطن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عندما أدت الأزمة المالية إلى انهيار سوق التمويل العقاري في الولايات المتحدة وألقت بتداعياتها على الاقتصادات العالمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة