خسائر لبنك أبو ظبي والخليج والاتحاد يقترضان من الحكومة   
الأربعاء 9/2/1430 هـ - الموافق 4/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:24 (مكة المكرمة)، 14:24 (غرينتش)
تأثرت بنوك أبو ظبي بالأزمة العالمية وانعكس ذلك في المداخيل والأرباح (الفرنسية-أرشيف)

تكبد بنك أبو ظبي التجاري خسائر بلغت 140 مليون درهم كما أعلن عن تعيين رئيس تنفيذي جديد للبنك بعد وقت قصير من استقالة المدير السابق. من جهة أخرى قال بنك الخليج الأول وبنك الاتحاد الوطني في أبو ظبي في بيانين منفصلين إنهما يعتزمان الاقتراض من حكومة الإمارة.

وقال بنك أبو ظبي التجاري إنه تكبد خسائر بلغت 140 مليون درهم (38.12 مليون دولار) في الربع الأخير من العام الماضي بالمقارنة مع أرباح صافية بلغت 475.3 مليون درهم في الفترة نفسها من عام 2007.

وقال البنك في بيان إن أرباحه الصافية في العام بكامله انخفضت إلى 1.36 مليار درهم في عام 2008 من 2.085 مليار درهم في 2007 ولم يورد البيانات ربع السنوية التي أوردتها رويترز استنادا إلى بيانات سابقة.

وكان محللون قد توقعوا الشهر الماضي أن تتراوح أرباح البنك في الربع الأخير من العام الماضي بين 407 ملايين درهم و465.35 مليون درهم.
وأشار متوسط التوقعات إلى انخفاض بنسبة 7% في الأرباح. وحقق البنك أرباحا بلغت 1.5 مليار درهم في الأشهر التسعة الأولى من عام2008. وقال البنك إنه جنب مخصصات قدرها 1.5 مليار درهم في عام 2008 وأضاف أن القروض المعدومة بلغت 1.26 مليار درهم.

وعلى صعيد متصل، قال مسؤول في بنك أبو ظبي التجاري إن البنك عين نائب رئيسه التنفيذي علاء عريقات رئيسا تنفيذيا للبنك. وقال بعد اجتماع لمجلس إدارة البنك إن عريقات سيحل محل إيرفن نوكس الذي استقال من منصبه.

وامتنع نوكس ومتحدث باسم البنك عن التعقيب على الاستقالة لكن المتحدث اكتفى بالقول إن بيانا رسميا سيصدر لاحقا، وقال أحد المسؤولين اللذين طلبا عدم الكشف عن هويتهما لرويترز "إيرفن نوكس لم يعد يعمل بالبنك".

قرض حكومي
من جهة أخرى قال بنك الخليج الأول وبنك الاتحاد الوطني في بيانين منفصلين إنهما يعتزمان إصدار سندات مرتبطة بالمستوى الأول لرأس المال لحكومة الإمارة بقيمة إجمالية تبلغ ستة مليارات درهم (1.63 مليار دولار).

وقال البنكان إن السندات ستدر عائدا سنويا ثابتا يبلغ 6% على مدى خمس سنوات. وأوضح بنك الخليج الأول أنه سيصدر سندات بقيمة أربعة مليارات درهم لحكومة أبو ظبي وقال بنك الاتحاد الوطني إنه سيصدر سندات بملياري درهم.

وقال عبد الحميد سعيد العضو المنتدب لبنك الخليج الأول في البيان إنه في ضوء الأزمة العالمية المستمرة، فان البنك يعتقد أن الأسواق سيكون تقديرها أفضل بصفة عامة للبنوك ذات قواعد رأس المال القوية.

وأضاف أن ضخ هذه الأموال من جانب الحكومة يساهم في خطة النمو للبنك ويعزز هدف البنك أن يكون كيانا مصرفيا ذا قاعدة رأسمال قوية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة