مراقبون: دبي لا تنافس البحرين كمركز مالي   
الثلاثاء 1423/7/3 هـ - الموافق 10/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعرب محللون ماليون وسياسيون عن اعتقادهم أن البحرين ستبقى المركز المالي والمصرفي في الخليج على المدى المنظور بسبب السياسات المالية والنقدية الناجحة التي تطبقها مؤسسة نقد البحرين رغم منافسة دول مجاورة.

واجتذبت المملكة معظم البنوك الخارجية التي هجرت لبنان بسبب الحرب الأهلية في السبعينات فوصل عددها إلى نحو 75 وحدة مصرفية خارجية. ورغم هبوط العدد إلى 48 وحدة حاليا لم تتغير موجودات الوحدات رغم انكماش الاقتصاد العالمي وأحداث 11 سبتمبر/أيلول العام الماضي التي هزت الاقتصاد العالمي.

وتظهر أرقام صدرت عن مؤسسة النقد (البنك المركزي) أن موجودات الوحدات المصرفية الخارجية صعدت إلى 90.6 مليار دولار تقريبا في الربع الثاني من العام مقابل 83.88 مليار دولار في نفس المدة من العام الماضي. كما زادت موجودات البنوك التجارية إلى 10.45 مليارات دولار في النصف الأول من العام الحالي مقابل حوالي عشرة مليارات دولار في نفس المدة من عام 2001.

ويعمل في مملكة البحرين أكثر من 100 مصرف وشركة مالية تبلغ موجوداتها أكثر من 100 مليار دولار. ويقول مصرفيون إن السياسة الحازمة التي يطبقها البنك المركزي على المؤسسات المالية هي السبب الرئيسي في احتفاظ البحرين بمركزها المالي المرموق في المنطقة.

دبي منافس ولكن
وتسعى إمارة دبي الإماراتية لإقامة مشروع ضخم لتحويل الإمارة إلى مركز مالي ومصرفي يضاهي سنغافورة وفرانكفورت. وتخطط لبناء مركز مالي يكلف ملايين الدولارات ويشمل مجمعين من 50 طابقا.

لكن مصرفيا بالبحرين قال "دبي مركز للأعمال والتجارة أكثر منها مركزا ماليا. أعتقد أن البحرين ستحتفظ بمركزها المالي والمصرفي المرموق على المدى المنظور آخذين بعين الاعتبار قربها من الأسواق المالية الرئيسية وخاصة المملكة العربية السعودية والكويت وقطر". وبالإضافة إلى الوحدات المصرفية الخارجية والبنوك التجارية تعد البحرين مركزا للبنوك الإسلامية التي يبلغ عددها هناك 18 مصرفا.

ويقول مصرفيون إن السعودية أكبر منتج ومصدر للنفط في العالم لا تزال تساند البحرين ماليا وسياسيا نظرا لأن البحرين هي أفقر دول المنطقة. ويرى مراقبون أن تعزيز روابط البحرين الاقتصادية مع السعودية يشجع المستثمرين السعوديين على زيادة استثماراتهم في البحرين خصوصا بعد عودة الأموال المهاجرة في الخارج التي قد تجد في البحرين مأمنا بعد انعدام الثقة في الاستثمار بالخارج عقب أحداث 11 سبتمبر/أيلول وبالتالي تعزيز دور المنامة كمركز مالي ومصرفي في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة