عودة مشروطة لسوناطراك إلى ليبيا   
الجمعة 1432/10/11 هـ - الموافق 9/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:03 (مكة المكرمة)، 10:03 (غرينتش)

سوناطراك حققت اكتشافين نفطيين بحوض غدامس الليبي (رويترز)

 

قال الرئيس التنفيذي لشركة النفط والغاز بالجزائر سوناطراك أمس إن استئناف نشاط الشركة بليبيا مشروط بعودة الأمور إلى مجراها الطبيعي، وأضاف نور الدين شرواطي بالعاصمة الجزائرية أن للشركة عقدا مع المؤسسة الوطنية للنفط بليبيا وستفي به.

 

وكانت سوناطراك المملوكة للحكومة الجزائرية قد أعلنت في مايو/آيار 2010 عن تحقيق شركة تابعة لها ثاني اكتشاف نفطي في حوض غدامس بالقرب من الحدود الجزائرية الليبية وذلك بتعاون مع المؤسسة الوطنية للنفط بليبيا، وكان أول اكتشاف للشركة بهذا الحوض قد تم في مارس/آذار من العام 2005.

 

وجاء تصريح شرواطي خلال حفل توقيع عقد بين سوناطراك وشركتي هاس الأميركية وبتروناس الماليزية مع مجموعة هيونداي الكورية الجنوبية بقيمة 197 مليون دولار لاستغلال بئر المسانة في الصحراء الجزائرية.

 

ويتضمن العقد إنجاز هيونداي منشآت صناعية لإنتاج البترول ومد أنبوب لنقله، وإقامة قاعدة صناعية لتطوير البئر تشرف عليها سوناطراك وشريكاها هاس وبتروناس.

 

وتبلغ قدرة الإنتاج في المنشأة النفطية 12 ألف برميل يوميا، مع مد أنبوب على طول 25 كلم، ويتوقع أن تستغرق الأشغال المتفق عليها ثلاثين شهرا، على أن يشرع في الإنتاج بالحقل بحلول أبريل/نيسان 2014.

 

وفي العام الماضي أنتجت شركة سوناطراك 55.3 مليون برميل من النفط الخام و145.8 مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعي حسب بيانات الشركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة