السعودية تخفض إنتاجها مستبقة اجتماع أوبك   
الاثنين 1429/12/18 هـ - الموافق 15/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:43 (مكة المكرمة)، 15:43 (غرينتش)
قفزت أسعار النفط في الأسواق العالمية لتقترب من حاجز 49 دولارا للبرميل  (رويترز-أرشيف)

كشف الرئيس الحالي لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) عن مبادرة السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- بتخفيض إنتاجها قبل إقراره في اجتماع المنظمة الأربعاء القادم بالجزائر.
 
وذكر شكيب خليل -في مؤتمر صحفي- أن وزير البترول السعودي علي النعيمي أبلغه بأن الرياض خفضت الإمدادات 8%، رغم أن المنظمة اتفقت في أكتوبر/تشرين أول الماضي على خفض إنتاجها 1.5 مليون برميل يوميا  بما يعادل 5% من إجمالي إنتاج المنظمة.
 
وأشار إلى أن كل أعضاء أوبك يؤيدون إقرار تخفيض الإنتاج في الاجتماع المقبل.
 
وقال خليل -الذي يشغل أيضا منصب وزير الطاقة الجزائري- إن حجم الزيادة في الإمدادات في سوق النفط يبلغ 400 مليون برميل، ورجح أن تقرر أوبك خفضا يتراوح بين مليون ومليوني برميل يوميا.
 
وتوقع خليل انخفاض الطلب العالمي على النفط 200 ألف برميل يوميا في الربع الأول من العام المقبل وبواقع 1.2 مليون برميل يوميا أخرى في الربع الثاني، ليرتفع بعد ذلك.

شكيب خليل أعرب عن أمله في أن تنضم روسيا لأوبك  (الفرنسية)
انضمام روسيا

وحول إمكانية مشاركة روسيا في أي قرار لأوبك، قال خليل لقدت أبدت موسكو "بالفعل تأييدها ونحن نأمل دعما ملموسا".
 
وعن إمكانية انضمام روسيا لأوبك، أعرب خليل عن أمله في ذلك، معتبرا أن من شأنه أن يعطي وزنا أكبر لأوبك ففي حال حدوث ذلك ستصبح المنظمة مسؤولة عن نحو نصف الإمدادات العالمية من النفط بدلا من نحو 40% حاليا.
 
ومن جهته توقع رئيس شركة لوك أويل الروسية الحكومية أن تعرض أوبك على بلاده خفض الإنتاج بما بين 200 ألف و300 ألف برميل يوميا لدعم جهود أوبك.
 
ويستبعد محللون أن تصبح روسيا عضوا في أوبك رغم أنها تحضر اجتماعات المنظمة بصفة مراقب بانتظام. 
 
"
أظهرت بيانات اليوم أن الطلب على النفط في الصين -ثاني أكبر مستهلك للطاقة في العالم- انخفض الشهر الماضي للمرة الأولى منذ نحو ثلاث سنوات
"
أسعار النفط

وقفزت أسعار النفط في الأسواق العالمية لتقترب من حاجز 49 دولارا للبرميل في تعاملات اليوم مدعومة بتوقعات بأن تقر أوبك تخفيض إنتاجها في محاولة لتعزيز الأسعار الواهنة.
 
ومنح ارتفاع الأسهم في الأسواق العالمية وهبوط الدولار دعما آخر لأسعار النفط التي انخفضت بنحو 100 دولار منذ سجلت مستوى قياسيا أعلى من 147 دولارا للبرميل في منتصف يوليو/تموز الماضي بفعل المخاوف من تباطؤ الطلب العالمي على الطاقة بسبب الأزمة المالية العالمية المتنامية.
 
ففي تعاملات الأسواق الأوروبية بعد الظهر سجل الخام الأميركي الخفيف تسليم يناير/كانون الثاني ارتفاعا بـ2.36 دولار ليصل إلى 48.64 دولارا للبرميل. وزاد سعر مزيج برنت 2.32 دولار إلى 48.72  دولارا للبرميل.
 
ومن جهة أخرى أظهرت بيانات اليوم أن الطلب على النفط في الصين -ثاني أكبر مستهلك للطاقة في العالم- انخفض الشهر الماضي للمرة الأولى منذ نحو ثلاث سنوات تحت وطأة الأزمة الاقتصادية العالمية.
 
وأظهرت بيانات إنتاج وتجارة النفط التي أعلنت اليوم الاثنين آثار تباطؤ
النمو الاقتصادي الذي يقوده تراجع الصادرات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة