تسوية بشأن "يو بي أس" السويسري   
الخميس 1430/8/21 هـ - الموافق 13/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 5:10 (مكة المكرمة)، 2:10 (غرينتش)
مبدأ السرية المصرفية في سويسرا بات موضع شك (رويترز-أرشيف)

توصلت الحكومتان الأميركية والسويسرية الأربعاء إلى تسوية لقضية بنك "يو بي أس" السويسري الملاحق في الولايات المتحدة بتهمة توفير ملاذ ضريبي لآلاف العملاء الأميركيين.
 
ويفترض أن تضع التسوية حدا للملاحقة التي يتعرض لها أكبر بنوك سويسرا والذي كان القضاء الأميركي قد ألزمه مطلع العام الحالي بدفع غرامة قدرها 780 مليون دولار لتستره على أثرياء أميركيين لا يدفعون ضرائب لبلادهم.
 
لكن هذه التسوية التي لم تنشر تفاصيلها تثير مزيدا من نقاط الاستفهام عن مدى التزام سويسرا بمبدأ السرية المصرفية. وقال المحامي بوزارة العدل الأميركية ستيورات غيبسون أمام قاض بمحكمة بفلوريدا إن اتفاقا وقع بالأحرف الأولى وهو جاهز لتوقيعه في صورته النهائية.
 
"
القضاء الأميركي غرّم البنك السويسري بنحو 800 مليون دولار وطالبه بكشف بيانات 52 ألف عميل أميركي
"
وتطالب الحكومة الأميركية بالكشف عن بيانات 52 ألف عميل أمريكي لبنك "يو بي أس" السويسري في إطار حملتها لمكافحة التهرب الضريبي.
 
ومن جهته قال رئيس هيئة العائدات الداخلية دوغ شولمان إن الاتفاق "يحمي مصالح الحكومة الأميركية". وأضاف أنه سيتم الكشف عن مزيد من التفاصيل عندما يوقع الاتفاق في مطلع الأسبوع المقبل.
 
واعترف "يو بي أس" في وقت سابق من العام بأن موظفيه ارتكبوا أخطاء تتعلق بقوانين الضرائب. ووافق البنك السويسري على دفع الغرامة التي حكم بها عليه القضاء الأميركي وكشف بيانات حوالي 250 من عملائه.
 
وقالت الحكومة السويسرية إنها ستمنع الكشف عن بيانات العملاء التي طالبت بها الولايات المتحدة، وأعلنت أن ذلك يمثل انتهاكا لقوانين السرية المصرفية المعمول بها في البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة