الصين ترفض اتهامها بالتلاعب بالعملة   
الجمعة 1431/11/8 هـ - الموافق 15/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:21 (مكة المكرمة)، 7:21 (غرينتش)

 الصين ستمضي قدما في إصلاح العملة على أساس ظروفها المحلية (الفرنسية)

 
قالت الصين إنه ينبغي للولايات المتحدة ألا تجعل اليوان كبش فداء لمشاكلها الداخلية.
 
وقال ياو جيان -المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية قبل ساعات من قرار متوقع أن تصدره الولايات المتحدة، قد يصف الصين رسميا بأنها تتلاعب بالعملة- إن من غير الإنصاف انتقاد سعر صرف اليوان بالإشارة فقط إلى الفائض التجاري للصين.
 
وأضاف أن بلاده تتصرف بمسؤولية وستمضي قدما في إصلاح العملة على أساس ظروفها المحلية.
 
من ناحية أخرى أظهرت أرقام لوزارة التجارة الأميركية أن واردات قياسية من الصين ساهمت في اتساع العجز التجاري الأميركي بأكثر من المتوقع في أغسطس/آب فيما يشير إلى تمسك البلدين بأنماط تجارية قديمة على الرغم من التعهدات بوضع النمو العالمي على مسار أكثر استدامة.
 
وأظهر تقرير لوزارة التجارة الأميركية أن العجز التجاري الشهري قفز بنسبة 8.8% إلى 46.4 مليار دولار. كما عدلت الوزارة تقديراتها للعجز في يوليو/تموز بالخفض قليلا إلى 42.6 مليار دولار.
 
وزادت الواردات الأميركية من الصين بنسبة 6.1% في أغسطس/آب إلى مستوى قياسي بلغ 35.3% مليار دولار. وسجل العجز التجاري الأميركي مع الصين مستوى قياسيا أيضا بلغ 28 مليار دولار.
 
وكان المستوى القياسي السابق للعجز مع الصين قد سجل في أكتوبر/تشرين الأول 2008 عند 27.9 مليار دولار.
 
وفي بكين قالت وزارة التجارة أيضا إن الصين اجتذبت استثمارات أجنبية مباشرة بلغت 74.3 مليار دولار في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي بزيادة بنسبة 16.6% عن الفترة نفسها من عام 2009.
 
وفي سبتمبر/أيلول وحده اجتذبت الصين 8.4 مليارات دولار من الاستثمارات الأجنبية المباشرة مرتفعة بنسبة 6.1% عن الشهر نفسه من 2009.
 
وشهد سبتمبر/أيلول أيضا ارتفاعا في أسعار العقارات بنسبة 0.5% بالمقارنة مع الشهر الذي سبقه وكان أول ارتفاع شهري منذ مايو/أيار الماضي رغم سعي الحكومة لكبح  ارتفاع الأسعار في هذا القطاع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة