النقد الدولي يتوقع تعافيا بطيئا وضعيفا للاقتصاد العالمي   
الجمعة 21/4/1430 هـ - الموافق 17/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:29 (مكة المكرمة)، 0:29 (غرينتش)
ستراوس كان قال إن هناك مؤشرات على أن التراجع المطرد للاقتصاد العالمي بدأ يهدأ (الأوروبية-أرشيف)

قال صندوق النقد الدولي الخميس إن الاقتصاد العالمي لن يتعافى من حالة الركود التي يعاني منها حاليا قبل مرور ثلاث سنوات على الأقل، رغم ظهور بوادر استقرار لبعض الاقتصاديات الكبرى في العالم.
 
وأوضح تقرير للصندوق أن الدروس المستفادة من الأزمة العالمية الراهنة أدى إلى أن الاقتصاد العالمي قد يستمر في حالة الركود لفترة زمنية أطول من التوقعات الحالية.
 
وأكد أن حالة الركود الراهنة يمكن أن تستمر لمدة عامين وبعدها تحتاج الاقتصاديات العالمية إلى 3.5 سنوات في المتوسط كي تستعيد حالتها قبل الأزمة.
 
في الوقت نفسه قال المدير العام للصندوق دومينيك ستراوس كان إن هناك مؤشرات على أن التراجع المطرد للاقتصاد العالمي بدأ يهدأ، لكن لا يزال من المتوقع للعام 2009 أن يكون عاما صعبا.
 
وأضاف ستراوس كان في كلمة أمام نادي الصحافة الوطنية في واشنطن إن من المتوقع للاقتصاد العالمي أن يدخل "مرحلة شديدة السلبية" هذا العام قبل أن يبدأ التعافي في 2010.
 
وأكد أنه قبل أن يبدأ الاقتصاد في التعافي بشكل جاد ينبغي لحكومات الدول صاحبة الاقتصادات المتقدمة إصلاح قطاعاتها المالية بتطهير الميزانيات العمومية للبنوك من الأصول الرديئة.
 
وقال ستراوس كان إن الخطة الأميركية للتعامل مع الأصول المصرفية المتضررة هي "خطوة كبيرة للأمام"، لكن نجاحها يتوقف على استعداد البنوك لبيع أصولها الرديئة.
 
وقال المحلل الاقتصادي بصندوق النقد الدولي ألاسداير سكوت الذي شارك في إعداد تقرير الصندوق "الحقيقة أن التدهور الاقتصادي الحالي متزامن ومرتبط بشدة مع الأزمة المالية العميقة ما يعني أنه سيستمر وأن التعافي منه سيكون من التوقعات السابقة.
 
أكثر حدة
"
من المنتظر أن يصدر صندوق النقد الدولي تقريره الفصلي بشأن الاقتصاد العالمي وتوقعات المستقبل الأربعاء المقبل قبل بدء اجتماعات وزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية في الدول الاقتصادية الكبرى في واشنطن
"
وأضاف أن الركود الاقتصادي الحالي سيكون أطول وأشد حدة من المعتاد وأنه وفقا للنماذج التاريخية لمثل هذا الركود سيكون التعافي منه بطيئا وضعيفا.
 
ولكن أوليفر بلانشارد كبير خبراء الاقتصاد في صندوق النقد الدولي حذر من أن الركود الاقتصادي الحالي "مختلف للغاية" عن الحالات المشابهة في الماضي، وهو ما يعني صعوبة التوصل إلى توقعات قوية بشأن المستقبل.
 
ومن المنتظر أن يصدر صندوق النقد الدولي تقريره الفصلي بشأن الاقتصاد العالمي وتوقعات المستقبل الأربعاء المقبل قبل بدء اجتماعات وزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية في الدول الاقتصادية الكبرى في واشنطن.
 
يذكر أن مجلس الاحتياط الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) قال الأربعاء إن العديد من القطاعات في الولايات المتحدة أظهرت مؤشرات على تحسن طفيف للأوضاع الاقتصادية في ضوء البيانات التي فاقت التوقعات بالنسبة للقطاع المصرفي وقطاع التصنيع والإسكان في الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة