كهرباء وغاز فرنسا تتنافسان على السوق الأوروبية   
الأحد 1427/4/15 هـ - الموافق 14/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:16 (مكة المكرمة)، 22:16 (غرينتش)
عرف قطاع الطاقة الفرنسي تحولاً مهماً بعد قرار شركة كهرباء فرنسا توسيع نشاطها في السوق الأوروبية، فيما قررت شركة غاز فرنسا منافستها في مجال محطات توليد الطاقة الكهربائية باستخدام الغاز.
 
واستهلت كهرباء فرنسا خطة استهداف السوق الأوروبية في أعقاب إخفاقها داخليا في الفوز بصفقة تمويل هيئة السكك الحديدية الفرنسية بالطاقة لصالح شركة سنيت.
 
فقد فازت كهرباء فرنسا خلال الأيام القليلة الماضية بالعطاء الذي طرحته في الأسواق شركة آكور للفنادق لمد منشآتها في فرنسا وألمانيا وبريطانيا وبلجيكا بالطاقة الكهربائية.
 
 
وأسفرت الصفقة عن فوز الشركة بنسبة 71% من إمدادات الطاقة الكهربائية في فنادق آكور في الدول الأربع التي يحتمل أن تنضم إليها بولندا في وقت لاحق.
 
وأعربت الشركة عن ارتياحها في تقرير حصلت الجزيرة نت على ملخص له نظراً للمردود المادي الذي يمكن أن يزيد من حجم أعمالها الذي يبلغ حالياً داخل السوق الفرنسي وحده 30 مليار يورو.
 
ووصف التقرير العقد الموقع بين الشركتين بالإستراتيجي والذي جاء بعد شهور من المفاوضات في ظل منافسة قوية من قبل شركات أخرى.
 
"
غاز فرنسا قررت منافسة كهرباء فرنسا في مجال توليد الطاقة الكهربائية بعد بدء العمل بقوانين تحرير سوق الطاقة الأوروبية
"
البرنامج الاستثماري
في تلك الأثناء قررت شركة غاز فرنسا منافسة كهرباء فرنسا في مجال توليد الطاقة الكهربائية بعد بدء العمل بقوانين تحرير سوق الطاقة الأوروبية.
 
وقد تقدمت الشركة أول أمس الأربعاء إلى المفوضية الأوروبية في العاصمة البلجيكية بروكسل ببرنامجها الاستثماري المقترح في مجال الكهرباء.
 
وفي فرنسا افتتحت الشركة محطة لتوليد الطاقة الكهربائية في مدينة دنكرك بطاقة 790 ميغاوات تعد المحطة الأول في البلاد التي لا تبنيها كهرباء فرنسا وتعتمد توليد الطاقة الكهربائية انطلاقاً من الغاز.
 
ويشمل برنامج غاز فرنسا إنشاء محطات جديدة لتوليد الطاقة الكهربائية في غرب فرنسا وفي إنجلترا وإيطاليا وإسبانيا.
 
واعتبر بيان صادر عن الشركة أن الكهرباء باتت عنصراً حتمياً ضمن إستراتيجية الشركة خاصة داخل فرنسا.
 
وزاد اعتماد الشركة للاستثمار في مجال الطاقة الكهربائية مع تزايد مخاوف من فقدان جزء مهم من مشتركيها الذين يبلغ عددهم 11 مليون مشترك، خاصة مع حلول تاريخ الأول من يوليو/تموز من العام القادم موعد التحرير الكامل لسوق الطاقة أمام المنافسة الخارجية.
_____________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة