تشغيل خط ميدغاز بين الجزائر وأوروبا   
السبت 1432/4/28 هـ - الموافق 2/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:02 (مكة المكرمة)، 10:02 (غرينتش)

الموارد الهيدروكربونية تمثل 97.5% من عائدات الحكومة الجزائرية (الفرنسية – أرشيف)


أعلن وزير الطاقة والمناجم الجزائري يوسف يوسفي عن تشغيل أنبوب الغاز ميدغاز الذي يربط بين مدينتي بني صاف على الساحل الجزائري وألميريا الإسبانية اعتبارا من اليوم.
 
ووقعت شركة سوناطراك الجزائرية المملوكة للدولة اتفاقات تجارية لتصدير الغاز الطبيعي إلى أوروبا لمدة 20 عاما مع شركات إسبانية وبريطانية وفرنسية، تتضمن ضخ ثمانية مليارات متر مكعب سنويا عبر الأنبوب. وتقدر تكلفة مشروع ميدغاز بنحو 900 مليون يورو (1.278 مليار دولار).
 
وتملك سوناطراك حصة 20% في المشروع, كما تستحوذ شركة سيبسا الإسبانية على حصة مماثلة, في حين تتوزع الـ60% المتبقية على شركات أوروبية أخرى هي: توتال فينا إلف، وغاز فرنسا، وبي بي.
 
يشار إلى أن لدى الجزائر احتياطيا من النفط يصل إلى 12.3 مليار برميل إضافة إلى 4.5 تريليونات متر مكعب من الغاز. وتمثل صادرات الغاز الجزائري إلى أوروبا 13% من مجمل الاحتياجات الأوروبية.
 
وتشكل الموارد الهيدروكربونية 97.5% من عائدات الحكومة الجزائرية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة