الفائض التجاري للصين يقفز 74% عام 2006   
الخميس 1427/12/21 هـ - الموافق 11/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:12 (مكة المكرمة)، 23:12 (غرينتش)
 
قفز الفائض التجاري للصين العام الماضي بنسبة 74% مقارنة مع عام 2005 ليسجل رقما قياسيا جديدا يصل إلى 177.47 مليار دولار.
 
وكانت التجارة الخارجية الصينية قد سجلت في 2005 مستوى قياسيا مع فائض بلغ 102 مليار دولار.
 
وهذا الفائض هو موضع جدل مع شركاء الصين التجاريين مثل الولايات المتحدة الذين يطالبون بإعادة النظر في قيمة العملة الصينية اليوان.
 
وتتهم الولايات المتحدة الصين بتخفيض قيمة عملتها لكي تستطيع منتجاتها الاستمرار في المنافسة بالأسواق الأجنبية.
ووافقت الصين على رفع قيمة عملتها تدريجيا، ورفعت قيمة اليوان مقابل الدولار بنسبة 2.1% في يوليو/تموز 2005 وارتفع منذ ذلك الحين إلى 3.8% بصورة تدريجية.
 
ومنذ انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية عام 2001 تضاعف حجم تجارتها ثلاث مرات وزاد حجم الفائض لديها ثمانية أضعاف.
 
وقالت وكالة الأنباء الرسمية شنخوا نقلا عن إدارة الجمارك إن صادرات الصين زادت العام الماضي بنسبة 27.2% مقارنة مع 2005 لتصل إلى 969 مليار دولار بينما زادت قيمة الواردات 20% إلى 791 مليار دولار.
 
كما زادت قيمة تجارة الصين الخارجية 23.8% في 2006 لتصل إلى 1.76 ترليون دولار. وجاء الاتحاد الأوروبي في المركز الأول بين شركاء الصين التجاريين بينما جاءت الولايات المتحدة في المركز الثاني واليابان في الثالث.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة