طهران: ضخ الغاز الطبيعي لتركيا يبدأ أواخر الشهر   
الأحد 1422/5/2 هـ - الموافق 22/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول كبير في وزارة النفط الإيرانية إن بلاده ستبدأ في ضخ الغاز الطبيعي لتركيا اعتبارا من 30 يوليو/ تموز الجاري، وذلك بموجب صفقة ضخمة جدا وقعها الجانبان عام 1996 بقيمة عشرين مليار دولار.

وأضاف نائب وزير النفط حمد الله محمد نجاد اليوم "لقد انتهينا من الأعمال الإنشائية وكل شيء جاهز للبدء بضخ الغاز في 30 يوليو/ تموز".

ونقلت الصحف الإيرانية عن المسؤول الإيراني الذي يشغل أيضا منصب المدير العام للمؤسسة الوطنية للغاز قوله إن الأعمال الإنشائية شملت مد أنبوب غاز بطول 255 كلم من مدينة تبريز الإيرانية إلى الحدود التركية إضافة إلى بناء أربع محطات ضخ.

وأشار نجاد إلى أن تركيا أنهت هي الأخرى الأعمال الخاصة بالجزء الذي سيعبر أراضيها، إذ أكملت مد أنبوب بطول 490 كلم يبدأ من حيث انتهى الأنبوب الإيراني ويمتد ليصل إلى أنقرة.


نصت الاتفاقية التي وقعتها إيران وتركيا عام 1996 على تزويد تركيا بأربعة مليارات متر مكعب من الغاز الإيراني سنويا ولمدة 22 سنة
وبلغت قيمة الاتفاقية التي أثارت غضب واشنطن عشرين مليار دولار في صفقة ضخمة وصفت بأنها صفقة القرن العشرين
وكانت إيران وتركيا وقعتا في أغسطس/ آب 1996 عقدا بقيمة 20 مليار دولار وصف حينذاك بأنه "اتفاق القرن" وينص على تزويد تركيا بأربعة مليارات متر مكعب من الغاز الإيراني سنويا ولمدة 22 سنة. وكان من المفترض أن يبدأ الضخ في 1999 لكن أسبابا فنية حالت دون ذلك.

وتضمن العقد كذلك موافقة الطرفين على رفع كمية الغاز التي يحق لتركيا استيرادها إلى عشرة مليارات متر مكعب سنويا في وقت لاحق.

وقد أثار الاتفاق لدى توقيعه غضب الولايات المتحدة الأميركية التي نددت به، مذكرة تركيا بالعقوبات النفطية المفروضة على إيران.

وتملك إيران ثاني أكبر احتياطي للغاز في العالم بعد روسيا، ويقدر حجم احتياطيها بنحو 20 ألف مليار متر مكعب من الغاز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة