أسعار النفط ترتفع خشية توقف صادرات العراق   
الثلاثاء 1423/9/22 هـ - الموافق 26/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سجلت أسعار النفط ارتفاعا في الأسواق العالمية بعد مد المرحلة الحالية من برنامج "النفط مقابل الغذاء" لمدة تسعة أيام فقط، مما أثار مخاوف بشأن توقف صادرات النفط العراقي. ففي لندن بلغ خام برنت 27.74 دولارا، كما بلغ الخام الأميركي الخفيف 26.23 دولارا.

وكان العراق أوقف صادراته النفطية في مرات سابقة عندما جرى مد البرنامج لمدة أقل من الفترة المعتادة وهي 180 يوما. لكن تجار نفط قالوا اليوم إنهم تلقوا تأكيدات شفهية من العراق بأن عمليات تحميل النفط الخام ستستمر كالمعتاد رغم قرار الأمم المتحدة تمديد العمل ببرنامج "النفط مقابل الغذاء" تسعة أيام فقط لا ستة أشهر كالمعتاد.

وقال السفير العراقي لدى الأمم المتحدة محمد الدوري إن العراق لن يستسيغ مد أجل البرنامج لفترة قصيرة، وإنه لا يعلم ما إذا كانت حكومته ستقبل القرار. وقال محللون إن الأسعار قد ترتفع بعد القرار وسط خشية الأسواق أن يرفض العراق المد المؤقت ويوقف صادراته، لكنهم شككوا في إقدام العراق على مثل هذه الخطوة هذه المرة.

وحتى عهد قريب كانت تطورات الموقف العسكري بين واشنطن وبغداد هي العامل الرئيسي في اتجاه الأسعار. لكن الأنباء الأخيرة عن تحرك داخل أوبك لمواجهة تجاوزات الإنتاج النفطي غدت العامل الأكثر تأثيرا في الأسعار.

ويوم أمس قال مندوبون كبار في أوبك إن أفضل بديل أمام المنظمة حيال إستراتيجيتها الإنتاجية يتمثل في زيادة حصص الإنتاج الرسمية وتحسين مستوى الالتزام بها عندما تجتمع المنظمة في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وتقر أوبك بأن إنتاجها الفعلي يزيد بنحو 2.8 مليون برميل يوميا عن سقف الإنتاج البالغ 21.7 مليون برميل يوميا. وقالت مصادر بالمنظمة إن بإمكانها رفع السقف بنحو 1.5 مليون برميل يوميا ليصل إلى 23.2 مليون برميل. وبافتراض الالتزام التام فإن هذا يعني خفض الإنتاج الفعلي بنحو 1.3 مليون برميل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة